اقتصاد تناولت العديد من الدراسات الاقتصادية

مجلة المصارف تصدر عددها الجديد.. يونيو 2011

صدر العدد الجديد من مجلة المصارف (يونيو2011) التي يصدرها اتحاد مصارف الكويت، وتضمن العدد دراسة بعنوان “تقييم الميزانية والوضع المالي للكويت مع محاولة استشراف الأوضاع المستقبلية” أعدها اتحاد مصارف الكويت، حيث تفترض الدراسة سيناريوهات مختلفة لأسعار النفط والإيرادات العامة و ترصد الآثار المتوقعة للاتجاه الحالي لرفع الأجور في الدولة ولإقرار الكوادر في مختلف التخصصات ومجالات العمل، والذي يتم حالياً على نحو لا يتناسب مع تطورات تكلفة المعيشة أو الإنتاجية الكلية في الدولة، وهو ما يتوقع أن يكون له العديد من الآثار على استدامة الاختلالات في المالية العامة للدولة، وعلى سوق العمل في الكويت، وعلى جهود إحلال العمالة الوطنية محل العمالة الوافدة، واتجاهات توظيف العمالة الوطنية في المستقبل، وفرص نجاح جهود رفع مساهمة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي للدولة لكي يلعب الدور الأساسي في عملية توليد الناتج والدخل والتوظيف وفقا لما تستهدفه الخطة الحالية للتنمية الاقتصادية الاجتماعية في الكويت.


وألقت الدراسة الضوء على خطورة هذا الاتجاه السائد حالياً في الدولة، لما له من آثار سلبية وخطيرة على المدى الطويل، خصوصا في ظل الهيكل الحالي للمالية العامة لدولة الكويت، حيث تتركز الإيرادات العامة أساسا في الإيرادات النفطية، في ظل فشل جهود تنويع القاعدة الإنتاجية للاقتصاد الكويتي حتى الآن بعيدا عن النفط.
وتضمن العدد دراسة أخرى من إعداد اتحاد مصارف الكويت بعنوان “المعاملات بالبطاقات المصرفية”.


كما تضمن العدد تحقيق حول دور البنوك الكويتية الجوهري في تمويل المشروعات التنموية الكبرى، وكيفية تقديم كافة الخدمات المصرفية التي تحتاجها الكثير من الشركات الكويتية بدءاً من تقديم المشورة إلى جدولة بعض القروض التي تحتاجها هذه الشركات وفق رؤية وتعليمات السياسة النقدية التي يتبعها بنك الكويت المركزي بما يتلاءم مع الصالح العام للكويت الأمر الذي يجعل دورها أصيلاً في كافة مراحل التنمية خاصة وأنها تملك رصيداً وافرا يناهز ال15 عاما في تمويل مشاريع التنمية .


هذا بالإضافة إلى التقارير والدراسات والمقالات  والمؤتمرات والندوات والمنوعات والترجمات والمعارض وأخبار البنوك والموضوعات المتخصصة ذات الصلة .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق