صحة وجمال بورحمة يدعو إلى الالتزام باتفاقية مكافحة التدخين

منظمة الصحة العالمية تحتفل اليوم باليوم العالمي للامتناع عن التدخين

تحتفل منظمة الصحة العالمية اليوم باليوم العالمي للامتناع عن التدخين بغرض تسليط الأضواء على الأخطار الصحية الناجمة عن تعاطي التبغ والدعوة إلى وضع سياسات فعالة كفيلة بالحد من استهلاكه. ويمثّل تعاطي التبغ ثاني أهمّ أسباب الوفاة على الصعيد العالمي (بعد فرط ضغط الدم)، فهو يقف وراء عُشر الوفيات التي تُسجّل في أوساط البالغين في شتى أرجاء العالم.


وأقرّت جمعية الصحة العالمية الاحتفال بهذا اليوم في عام 1987 لاسترعاء انتباه العالم إلى وباء التبغ وآثاره الفتاكة. ويتيح هذا اليوم فرصة سانحة لإبراز رسائل محدّدة ترمي إلى مكافحة التبغ، وتعزيز الامتثال لأحكام اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ.


وقد أصبح 172 بلداً والاتحاد الأوروبي أطرافاً في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ منذ اعتمادها من قبل جمعية الصحة العالمية في عام 2003. والأطراف ملزمة، مع مرور الوقت، بتنفيذ عدة تدابير منها ما يلي:


حماية الناس من التعرّض لدخان التبغ
حظر الإعلان عن منتجات التبغ وبيعها للقصّر
وضع تحذيرات صحية كبيرة على أغلفة التبغ
حظر المضافات المستخدمة في منتجات التبغ أو الحد منها
زيادة الضرائب المفروضة على التبغ
إنشاء آلية تنسيق وطنية لمكافحة التبغ.



وفي هذا الصدد  دعا أنور بو رحمة رئيس لجنة مكافحة التدخين إلى الالتزام باتفاقية مكافحة التدخين الدولية والمعتمدة من الكويت، وذلك بالامتناع عن بيع السجائر لهذا اليوم بالكويت.


تجدر الإشارة  إلى أنّ التدخين يقتل شخصاً في مكان ما من العالم كلّ ستّ ثوان ونصف، وذلك بسبب التدخين المباشر، أوالسلبي ، ووفقًا للوائح البيانية الحديثة فإن التدخين يعدّ مسؤولاً عن مقتل واحد من بين خمسة أشخاص يعانون من السرطان، أو 1.4 مليون حالة وفاة في أرجاء العالم كل عام،بحسب تقاريرمنظمة الصحة العالمية.

Copy link