صحة وجمال
ثلثا المكتئبين من الإناث

الشعور بالاكتئاب وراء نوبات القلب

الاكتئاب من أخطر الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة باضطرابات فى الجهاز الدورى والقلب، فالأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب مُعرضون تقريباً ضعفين للإصابة باضطرابات فى الجهاز الدورى والقلب خلال حياتهم، مقارنة بمن ليس لديهم تاريخ مرضي للإصابة باضطراب الاكتئاب، بحسب ما أكدت تقارير نشرتها صحيفة لوس أنجلوس تايم.


وقال الدكتور “مارك بن” بمعهد القلب فى كليفلاند في حال كون الإصابة بالاكتئاب شديدة فإن التحسن من نوبةٍ قلبية للشخص تكون أسوأ، وأشار إلى أنه في مثل هذه الحالات، من الواجب الأخلاقى لطبيب القلب التأكد من أن مريضه يتلقى علاجاً لاضطراب الاكتئاب الذى يعانى منه، على الرغم من أنه لا توجد أى دلائل تشير إلى أن مثل هذا العلاج يؤدى إلى تحسن فى مرض القلب.


وأشارت تقديرات عالمية سابقاً إلى أن واحداً من كل خمسة أشخاص من البشر لابد أن يعاني من فترة اكتئاب في حياته، وهذا يعني الشعور باليأس وافتقاد الأمل المصحوب بفقد الشعور بالمتعة ضمن مجموعة أخرى من الأعراض.


 ومن بين كل ثلاثة مصابين بالاكتئاب توجد امرأتان أي أن ثلثي المكتئبين من الإناث، كما أن المعدل السنوي يُظهر أن المكتئبين من المراهقين والشبان الصغار يبلغ ضعف البالغين من عمر25-44 سنة، وأربع مرات من المكتئبين من عمر 65 عاماً فما فوق. ويسجل الاكتئاب المرضي انتشاراً أوسع من إصابات الشرايين التاجية ونوبات القلب، وهو ثاني سبب للموت بعد حوادث السيارات بين الطلاب الأمريكيين، ولقد قدرت تكاليف الاكتئاب في أمريكا في إحدى سنوات التسعينيات بأربعين بليون دولار.



 

Copy link