صحة وجمال
رجل فقط من بين 4 رجال يسترد القدرة على العلاقة الجنسية

الحياة بعد جراحة البروستاتا أسوأ مما يتوقع الرجال

ذكر استطلاع أن قرابة نصف الرجال الذين يخضعون لجراحة جراء الإصابة بسرطان البروستاتا وجدوا أن الحياة بعد الجراحة أسوأ من المتوقع؛ إذ أصيبوا بانخفاضٍ في الوظيفة الجنسية، بالإضافة إلى زيادة مشاكل السلس البولي بشكلٍ أكبر من المتوقع.
وقبل العملية توقع بعض الرجال في الدراسة التي نشرت في دورية المسالك البولية Journal of Urology أن تكون لديهم وظيفة بولية وجنسية أفضل بعد عام من إجراء الجراحة عما كانت عليه قبل إجراء العملية، وهواعتقاد قال عنه الباحثون الذين ترأستهم دانييلا ويتمان في جامعة ميشيجان إنه لا يتماشى مع الحقيقة.


وكتبت ويتمان منسقة الصحة الجنسية في قسم المسالك البولية في جامعة ميشيجان وزملاؤها أن “الرجال لديهم توقعات غير واقعية بشأن وظيفة بولية وجنسية، بعد إجراء جراحة البروستاتا على الرغم من المشاورات قبل إجراء العملية”.


وكجزء من المسح ملا 152 رجلاً خضعوا لاستئصال البروستاتا استبيانا قبل خضوعهم للجراحة لكن بعدما تلقوا مشاورات بشأن مخاطر الاجراء. وكانت الاسئلة عن توقعاتهم بشأن الوظيفة البولية ووظيفة الامعاء والوظيفة الجنسية بعد عام من اجراء الجراحة.


وتوقع قرابة نصف الرجال نفس الوظيفة بعد الجراحة مثل قبلها، لكن 17 بالمئة توقعوا وظيفة جنسية افضل بعد الجراحة.


وفي متابعة للمسح بعد عام قال 36% فقط إن توقعاتهم بشأن الوظيفة البولية كانت مطابقة للنتائج الحقيقية وقال 40% إن توقعاتهم بشأن الوظيفة الجنسية كانت مطابقة للحقيقة.


وأشارت ويتمان إلى أنه من الصعب التنبؤ كيف من المحتمل أن يسترد المريض الوظيفة البولية والجنسية.


وأظهرت دراسات حديثة أن رجلاً واحداً فقط بين كل أربعة رجال استرد القدرة على العلاقة الجنسية بعد عام من الجراحة وأن درجة ما من سلس البول كانت شائعة على الرغم من أن الرجال لم يميلوا إلى أن يزعجوا أنفسهم بها كثيراً.

Copy link