فن وثقافة إنجاز يستحق الإشادة للحركة الشعرية الوطنية

الكويتي هشام المغربي يفوز بجائزة بلند الحيدري للشعراء العرب

في إنجاز يستحق الإشادة ويحسب للحركة الشعرية والثقافية بشكل عام في الكويت توج الشاعر الكويتي محمد هشام المغربي مناصفة مع الشاعر عبد الرحيم الخصار من المغرب بجائزة (بلند الحيدري) للشعراء العرب الشباب لعام 2011.

وقال بيان صادر عن لجنة تحكيم الجائزة التي رأسها وزير الثقافة المغربي السابق الشاعر الروائي محمد الأشعري هنا اليوم ان اللجنة “استندت في قرارها الى اعتبار أعمال الشاعرين المغربي والخصار تعبيرا عن حساسية شعرية لافتة تتميز باشتغال جيد على اللغة وعلى الصورة الشعرية وعلى رؤية جمالية تحتفي بالتجربة وبمغامرة الكتابة”.

وأضاف البيان أن لجنة تحكيم الجائزة التي تمنح سنويا في اطار فعاليات منتدى (أصيلة) الثقافي الدولي للشعراء العرب الشباب الذين يتجاوب ابداعهم مع روح ما كان يدعو اليه الشاعر الراحل بلند الحيدري من تجديد وتأصيل للحداثة الشعرية العربية عثرت في تجربة الشاعرين على استحضار واع للمنجز الشعري العربي وعلى حوار عميق مع هذا المنجز لغة ورؤية شعرية.

وأبرزت اللجنة التي اتخذت قرارها باجماع أعضائها ما تمتاز به تجربتا الشاعرين الفائزين بالجائزة من تحكم في تقنيات الكتابة وتجلياتها اللغوية والفنية.

وأعربت اللجنة عن الاعتزاز بما تشهده الحركة الشعرية العربية الحديثة من تراكم في الانتاج وارتياد لافاق جديدة في الكتابة.

وتهدف الجائزة التي تبلغ قيمتها عشرة الاف دولار الى مكافأة الشعراء الشباب أقل من 35 سنة الذين تشكل أعمالهم اضافة نوعية داخل الحركة الشعرية العربية الحديثة.

وتقدم الجائزة خلال دورات منتدى (أصيلة) الثقافي الدولي صيف كل عام وفاء للهاجس الذي ينطوي عليه نتاج الشاعر العراقي بلند الحيدري ولترسخ هذا النتاج في الحركة الشعرية المعاصرة.

يذكر أن منتدى (اصيلة) الثقافي الدولي الذي احتفى هذا العام بدولة الكويت ضيف شرف يختتم فعالياته يوم غد بسهرة فنية يحييها المطرب محمد البلوشي والفنان بشار الشطي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق