محليات

الأشغال توقع عقودا بـ 500 مليون دينار لبناء خطوط سريعة

أعلنت وزارة الأشغال العامة توقيع عدد من الاتفاقيات لتصميم وتطوير الطرق الإقليمية في البلاد بأطوال أكثر من 500 كيلومتر بهدف إنشاء طرق سريعة جديد بالمواصفات القياسية الدولية.

وقال وكيل وزارة الإشغال المساعد لقطاع هندسة الطرق المهندس حسين المنصور: “انه نظرا لحجم المشروع فقد تم تقسيم نطاق أعمال المشروع إلى عدة اتفاقيات مشيرا إلى أن الاتفاقية الأولى هي لتصميم الجزء الجنوبي من الطريق الإقليمي (الجزء الأول).

وأضاف المنصور أن الاتفاقية جاءت بهدف إنشاء طريق سريع جديد بالمواصفات القياسية الدولية وذلك من نقطة الالتقاء المستقبلية لتقاطع طريق السالمي مع نقطة التقاء طريق النويصيب وذلك حتى حدود النويصيب الجنوبية بطول حوالي 135 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 200 متر.

وأفاد بان الاتفاقية الثانية هي لتصميم الجزء الشمالي من الطريق الإقليمي (الجزء الأول) وتشمل تطوير وتحسين طريق العبدلي السريع بداية من الحدود الشمالية للعبدلي وينتهي عند تقاطع رقم 35 بطريق الجهراء العبدلي مع الطريق الدائري السادس بطول حوالي 85 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 200 متر.

وذكر أن الاتفاقية تشمل أيضا إنشاء طريق رابط جديد (شرقي – غربي) بين العبدلي وتقاطعه مع طريق الصبية السريع ويبلغ طول هذا الجزء حوالي 46 كيلومترا وبحرم للطريق حوالي 150 مترا وإنشاء طريق سريع جديد بالمواصفات القياسية بداية من تقاطع طريق السالمي السريع المستقبلي وينتهي عند تقاطعه مع طريق العبدلي السريع ويبلغ طول هذا الجزء حوالي 34 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 200 متر.

وأشار إلى أن الاتفاقية تتضمن إنشاء طريق سريع بالمواصفات القياسية للربط بين طريق العبدلي السريع وطريق الصبية السريع ويبلغ طول هذا الجزء حوالي 14 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 150 مترا.

وقال المنصور: “إن الاتفاقية الثالثة تهدف إلى تصميم الجزء الجنوبي من الطريق الإقليمي – الجزء الثاني وتشمل إنشاء وصلة طريق سريع جديد وذلك لربط الطريق الدائري السابع بالجزء الجنوبي للطريق الإقليمي – الجزء الأول وذلك مع نقطة الالتقاء المستقبلية بطول حوالي 31 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 100 متر.

وبين أن الاتفاقية الرابعة ترمي إلى تصميم الجزء الشمالي من الطريق الإقليمي – الجزء الثاني وتشمل تطوير طريق السالمي السريع القائم (والمسمى سابقا طريق أطراف) وذلك بداية من التقاطع رقم 64 (طريق أطراف مع الطريق الدائري السادس) وينتهي عند نقطة حدود السالمي بطول حوالي 96 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 150 مترا.

ولفت إلى أن الاتفاقية الخامسة هي لتصميم الطريق الدائري الثامن وتشمل إنشاء طريق سريع جديد بالمواصفات القياسية الدولية وذلك عند منطقة الشعيبة الصناعية من طريق الفحيحيل السريع وينتهي عند نقطة الالتقاء المستقبلية للطريق الإقليمي بطول حوالي 60 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 100 متر.

وأضاف أن الاتفاقية السادسة بشأن تصميم طريق أم القصر وتشمل إنشاء طريق سريع جديد وذلك لربط مدينة الصبية بميناء بوبيان المقترح وسوف يتم تمديد الطريق ليصل الى حدود العبدلي بطول الطريق المقترح حوالي 77 كيلومترا وحرم للطريق بعرض 100 متر.

وأوضح أن مهام الاستشاري في مراحل التصميم تشتمل على جميع أعمال الاتفاقيات الخاصة بالطريق الإقليمي وتحديد التقاطعات الجديدة وتحديد مواقع المداخل طبقا لدراسة الاستشاري المرورية على أن يقوم الاستشاري بتوفير المتطلبات الأساسية للسلامة المرورية إضافة إلى توفير مناطق استراحة على الطريق واستكمال المتطلبات الخاصة بالمرافق والجهات المختصة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق