محليات

الأشغال: مشروع تطوير الدائريين الثاني والثالث في لجنة المناقصات

أكدت وزارة الأشغال العامة أن مشروع تطوير الدائرين الثاني والثالث وشارعي القاهرة ودمشق في لجنة المناقصات المركزية تحت الطرح وذلك لتطوير محاور هذه الطرق.


وقال الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق في الوزارة المهندس حسين المنصور انه تمت دراسة الكثافة المرورية على الدائرين الثاني والثالث وشارعي القاهرة ودمشق وتم تحديد الاحتياجات اللازمة لتطوير تلك المحاور لاستيعاب الكثافة المرورية حتى عام 2030.


وأضاف المنصور أن من أعمال التطوير التي تم أخذها في الاعتبار عند إعداد التصميم التمهيدي للدائرين الثاني والثالث حيث بلغت السرعة التصميمية على امتداد الطريقين (80 كم/ساعة) تطوير وتوسعة الطرق في الدائرين ليصبح ثلاث حارات في كل اتجاه مع الأخذ في الاعتبار الاحتياطات اللازمة لاستخدامات وسائل النقل الجماعي المستقبلية للدائرين.


وبين انه تم إلغاء جميع منحنيات الاستدارة الخلفية على امتداد الدائرين وتطوير جميع المداخل والمخارج وفق المواصفات العالمية المحدثة ومواصفات الطرق القياسية بدولة الكويت والربط بين المناطق المحاذية للدائرين بإضافة ثلاثة تقاطعات مزودة بإشارات ضوئية.


وأشار إلى انه سيتم خفض طريق الدائري الثاني وعمل طريق تخديمي في المنطقة ما بين شارع الحمراء وشارعي ابن عباس وقريش.


وذكر أن هناك عدة أعمال أخذت في الاعتبار لتطوير شارع كندا دراي الذي بلغت السرعة التصميمية على امتداد هذا الشارع (80 كم/ساعة) ومنها تطوير وتوسعة الطريق ليصبح ثلاث حارات في كل اتجاه وإضافة طريق تخديمي على جانبي الشارع.


وأوضح انه سيتم توفير مواقف للسيارات في الطريقين التخديميين على جانبي الشارع وتوفير مواقف لحافلات النقل الجماعي على امتداد الشارع والأخذ في الاعتبار الاحتياطات اللازمة لاستخدامات وسائل النقل الجماعي المستقبلية للشارع. 


وأفاد بأنه تم الأخذ في الاعتبار الأعمال التي تؤدي إلى تطوير شارع القاهرة ليصبح ثلاث حارات في كل اتجاه وإقامة نفق في كل من المنطقة ما بين شارع القادسية وشارع كاظمة والمنطقة ما بين شارع حطين والمدخل المؤدي إلى شارع المعتصم مع عمل طريقي خدمة على جانبي النفق. 


وأشار إلى انه تمت دراسة الربط بين المناطق المحاذية للطريق بإضافة تقاطع مزود بإشارات ضوئية وتوفير الحركة المرورية القادمة من شارع بيروت والمتجهة إلى شارع الاستقلال من خلال طريق الخدمة على شارع القاهرة.


وبين انه اخذ في الاعتبار عمل جسرين فوق الجزء المنخفض من شارع القاهرة لربط شارع بيروت مع طريق الاستقلال 30 عند تقاطع شارع القاهرة 35 مع شارع الاستقلال.


وتحدث المنصور عن الأعمال التي أخذت في الاعتبار لتطوير شارع دمشق ومنها تطوير وتوسعة الطريق ليصبح ثلاث حارات لكل اتجاه والاحتياطات اللازمة لاستخدامات وسائل النقل الجماعي المستقبلية للشارع.


وأضاف انه تم النظر في إلغاء جميع منحنيات الاستدارة الخلفية على امتداد شارع دمشق وتطوير جميع المداخل والمخارج وفق المواصفات العالمية المحدثة ومواصفات الطرق القياسية بدولة الكويت والربط بين المناطق المحاذية للطريق باضافة تقاطع مزود باشارات ضوئية.


وأكد انه اخذ بالاعتبار الغاء منحنى الاستدارة القائم وتخصيص مدخل بالجزيرة الوسطى لاستخدامات مركز الاطفاء جنوب طريق الدائري الثاني.


يذكر ان الوزارة كلفت شركة (بارسونز برينكرهوف انترناشيونال) بالتعاون مع دار (مستشارو الخليج) بوضع حلول لتطوير تلك المحاور من أجل اعداد التصميم التمهيدي والاولي والنهائي حيث اعدت الشركتان الدراسة المرورية الشاملة مرفقة مع تقرير التصميم التمهيدي للمشروع.



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق