فن وثقافة

محمد عبده: الأطباء نصحوني بالعودة إلى الغناء

قال الفنان السعودي محمد عبده العائد من العلاج في باريس بأن “الأطباء نصحوه  بالعودة إلى الغناء والوقوف المسرح على المسرح من جديد. 

وأضاف عبده بأنه” يتمتع بحالة صحية جيدة ولله الحمد. وفي الفترة المقبلة سيبدأ تقديم مجموعة من الأعمال الجديدة” وتابع:  “الأطباء كان رأيهم بعد الفحوصات الأخيرة أن أعود إلى مزاولة نشاطي الطبيعي”. 

وذكرت إحدى  الصحف بأن محمد عبده يعيش خلال الأيام الحالية، أجواء رمضانية مميزة؛ إذ يحاول حضور كثير من الأمسيات الرمضانية، وحضر أخيرًا الأمسية الرمضانية السنوية التي أقامها الدكتور محمد الحميدي في منزله بمدينة جدة، والتي يوجد فيها مجموعة من المثقفين وأعيان مدينة جدة. 

ويبدو أن محمد عبده الذي تزوج فرنسيةً من أصل جزائري، في أفضل حال صحيًّا ونفسيًّا، وهو ما ظهر في حديثه وملامح وجهه. 

وعن الفترة الطويلة التي قضاها في باريس، والتي امتدت إلى قرابة أربعة أشهر، وكان الجزء الأول منها هي الفترة التي قضاها في مستشفى بعد إصابته بالجلطات الثلاث؛ تحدث محمد عبده: “كان وضعي طبيعيًّا لحظة وصولي باريس في بداية الأمر، لكنني كنت أشعر بالإرهاق والتعب، خاصةً أنني تنقلت من مكان إلى آخر قبل وصولي إلى باريس للمشاركة في عدة مناسبات”.

 وأضاف: “بعد وصولي لم أشعر بنفسي إلا وأنا في المستشفى لكن -ولله الحمد- وجدت العلاج والاهتمام المناسب ويكفيني فخرًا واعتزازًا اهتمام جميع المسؤولين والجماهير”. 

وتابع: “فالجميع كان مهتمًّا ويسأل عني وإن شاء الله ربنا يقدرني لكي أرد لهم هذه المحبة والحمد لله عدنا إلى أرض الوطن.