جرائم وقضايا

العتيبي يتوعد”الكويتية” بسيل من القضايا

توعد المحامي محمد العتيبي مؤسسة الخطوط الجوية الكويتيه برفع سيل من القضايا ومطالبته بالتعويض المدني أمام المحاكم ضد المؤسسة، وقال العتيبي عن عدد من ركاب رحلة 542 العائدة من القاهرة الأسبوع الماضي على متن الخطوط الجوية الكويتة إن موكليه تعرضوا لسوء معاملة من قبل مدير المحطة، والذي لم يتعامل معهم كما هو مبين باللوائح والقرارات التنظيمية في حال حدوث  طوارئ للطائرة .
وقال العتيبي في تصريحه إن موكليه تواجدوا في مطار القاهرة يوم الخميس الماضي الساعه 2 ظهرا؛ لأن موعد الإقلاع كان مفترض أن يكون  الساعه 5 مساء؛ وبسبب اعتصام عدد من موظفي الملاحة في مطار القاهرة الدولي تأخرت الرحلات بأكلمها؛ حيت استمر الاعتصام ساعة أو ساعتين بالكثير وعادت جدولة الرحلات من جديد، والتي كان من المفترض أن  تقلع الكويتية مع أوئل الطيران؛ وبسبب لا يعلمه الركاب أعلنت الكويتيه له من خلال قائد المحطة أن الرحلة تأجلت حتى الساعه 1 فجراً، تاركين الركاب بلا  تحمل مسؤلية قانونية أوجبها عليهم المشرع في قانون التجارة 68/1980 في المادة  188 (( يلتزم الناقل بنقل الراكب وأمتعته التي يجوز له الاحتفاظ بها إلى جهة الوصول، في الميعاد المتفق عليه أو المذكور في لوائح النقل أو الذي يقضي به العرف))
ونص المادة 189 في الفقرة 1 ((يضمن الناقل سلامة الراكب أثناء تنفيذ عقد النقل، ويكون مسؤولاً عما يلحق الراكب من أضرار بدنية أو مادية وعن التأخير ولا يجوز له أن ينفي مسؤوليته إلا بإثبات القوة القاهرة أو خطأ الراكب))
وأضاف العتيبي إن موكليه استاءوا من هذا التصرف، خصوصا وأن مدير المحطة يحرضهم على إلغاء البورد والعودة للمطار فجرا، متسائلا كيف يضمن هذا الراكب ضمان حصوله على مقعده بعد إلغائه خصوصا وأن الطائرة تقل عدد من كبار السن والأطفال والمرضى، والذي كان من المفترض قانونا و حضاريا بأن توفر الكويتية لهم سكن خلال فترة التأخير كما فعلت العديد من الخطوط منها الوطنية والعالمية الأخرى .
Copy link