محليات

المليفي يطلق مشروع “ذاكرة الفلاش ميموري”

بعد طول انتظار أطلق وزير التربية والتعليم العالي أحمد المليفي اليوم مشروع (ذاكرة الفلاش ميموري للكتب الدراسية) أو ما يسمى بالكتاب الالكتروني.
ويهدف المشروع الى نقل الكتب الدراسية المقررة على الطلاب من شكلها الورقي الى الالكتروني عبر نسخها في (الذاكرة الوميضية – فلاش ميموري) تخفيفا لعبء الحقيبة المدرسية وثقلها عن الطلاب وما يترتب عنها من مشكلات صحية من خلال ترك الطلاب كتبهم الورقية في خزائنهم المدرسية.
وقال المليفي خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى الوزارة ان المشروع يهدف ايضا الى تقديم الكتاب المدرسي بصورة مشوقة للطلاب لدى تصفح محتواه العلمي ما يساهم في تخفيف الملل والضجر من استخدام الكتاب المدرسي بصورته التقليدية.
واضاف انه سيتم توزيع النسخ الاولى من (الفلاش ميموري) على طلاب المرحلة الثانوية قبيل عطلة عيد الاضحى المبارك على ان يستكمل توزيع باقي النسخ على صفوف المرحلتين المتوسطة والابتدائية تباعا عقب العطلة.
واوضح ان تكنولوجيا المعلومات ليست مسألة قديمة او ترفا علميا وانما واجب وطني لنقل التعليم من صورته التقليدية الى الالكترونية الى جانب تطوير امكانيات الطالب والمعلم.
وذكر المليفي ان المشروع يعد الاول من نوعه بهذا الشكل والحجم من خلال وضع المناهج في حقيبة الالكترونية بدلا من وضعه على اقراص مدمجة.
وبين ان المبلغ الاجمالي للمشروع تم تخفيضه الى 259 ألف دينار كويتي بعد ان كان 420 ألف دينار وذلك بفضل جهود العاملين في وزارة التربية مشيرا الى أن المشروع يشمل التعليم العام والتعليم الديني ومحو الامية وتعليم الكبار.
من جانبها اكدت وكيلة وزارة التربية تماضر السديراوي ان اغلب المشاريع الالكترونية التي تنفذها الوزارة تم الانتهاء منها عدا القليل التي اوشكت على الانتهاء موضحة ان هذه المشاريع تم العمل فيها خلال العامين الماضيين.
وقالت السديراوي ان قطاعات التربية ممثلة بقطاعي المناهج والمالية اضافة الى مركز المعلومات قامت بجهود كبيرة للاستعجال في الانتهاء من المشروع ضمن وقت قياسي لا سيما قيام القطاع المالي باستعجال الدورة المستندية للمشروع.
من جهتها قالت وكيلة الوزارة لقطاع المناهج والبحوث التربوية مريم الوتيد انه سيتم تطوير المشروع حتى يصل الى مرحلة الكتاب الالكتروني التفاعلي الذي سيحتوي على اسئلة اثرائية وصور وفيديوهات.
واضافت الوتيد ان عدد الصفوف التي تم تحويل كتبها الى الكترونية هي 14 صفا في التعليم العام وثمانية صفوف في التعليم الديني و12 صفا في محو الامية وتعليم الكبار باجمالي 34 صفا حيث بلغ عدد الكتب المحولة في التعليم العام 400 كتاب و232 كتابا في التعليم الديني و 274 كتابا في محو الامية وتعليم الكبار وبلغ الاجمالي الكلي لعدد كتب المشروع 906 كتب.
بدوره قال مدير عام المركز الاقليمي لتطوير البرمجيات التعليمية (الجهة المنفذة للمشروع) المهندس نادر معرفي ان عدد نسخ (الفلاش ميموري) التي تم تنفيذها بلغ 371 ألف نسخة.
واشار معرفي الى ان المشروع هو الاول من نوعه في منطقة الخليج بوجه خاص والمنطقة العربية بوجه عام.
و من جهة آخرى أصدر المليفي قراراً آخر يقضي بالعمل بالوثيقة الأساسية للمرحلة المتوسطة في التعليم الديني في الكويت للعام الدراسي “20122011”.
كما أصدر الوزير المليفي قرارا بشأن معادلة شهادة اتمام الدراسة في السنة الرابعة لمعاهد التدريب الصناعي ومعهد التدريب الانشائي التابعة للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بشهادة الثانوية العامة الكويتية على أن تكون في مجال التخصص للطالب وتختص مراقبة معادلة الشهادات بالادارة العامة للتعليم الخاص بتنفيذ هذا القرار.
بدورها أصدرت وكيلة وزارة التربية تماضر السديراوي قرارا بشأن افتتاح فصول الموهبة والابداع وذلك في اطار جهود الوزارة تجاه رعاية الطلبة المتميزين وتوفير مقومات الرعاية المناسبة لكل الفئات الطلابية وضمن سياسات الوزارة القاضية بالتعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية واستثمار خبراتها التربوية في هذا الاتجاه.
وجاء في القرار تخصيص مدرسة ابن سيناء الابتدائية (بنين) ومدرسة أم عطية الابتدائية (بنات) التابعتين لمنطقة العاصمة التعليمية لاحتضان فصول الموهبة والابداع.
ونص القرار على ان تتولى ادارة المنطقة التعليمية التنسيق مع الجهات المعنية للعمل على وضع هذا القرار موضع التنفيذ بما يضمن نجاح التجربة كما تتولى ادارة المنطقة اعداد تقارير دورية عن سير الأعمال في هذا المشروع لتحقيق المتابعة والتقييم المطلوب.
Copy link