محليات

ميداليتان للكويت في الأولمبياد الدولي لعلوم الأرض

في إنجاز علمي جديد حققت الكويت ميدالتين في  في مسابقة الاولمبياد الدولي لعلوم الارض الذي أقيم أخيرا بمدينة (مودنا) الايطالية وشارك فيه طلاب يمثلون 26 دولة من مختلف قارات العالم



واكد  الموجه العام للعلوم في وزارة التربية براك البراك في مؤتمر صحافي اهتمام وزارة التربية الكويتية بالمشاركة في هذا النوع من المسابقات في اشارة الى اهمية الانجازات التي حققها طلبة الكويت لا سيما انها الدولة العربية الوحيدة التي شاركت بالاولمبياد الذي أقيم في شهر سبتمبر الماضي.



من جانبها قالت رئيس الوفد ورئيس فريق التدريب الموجه الفني الاول للعلوم بوزارة التربية سعاد الرشود انها المرة الثانية على التوالي التي يحقق فيها ابناء الكويت انجازات علمية على المستوى العالمي في اشارة الى ما حققته دولة الكويت في اولمبياد العام الماضي.



وافادت الرشود بأن الطالبة نرجس كرم حصلت على الميدالية البرونزية بعد تمكنها من تحصيل درجة عالية في الاختبارات النظرية والعملية في فروع علوم الارض الاربعة (الفلك والغلاف الجوي والغلاف المائي والغلاف اليابس) التي خاضها جميع الطلاب المشاركين.



وذكرت ان الطالبة زهراء الحرز استطاعت بصفتها عضوا في فريق عمل قام باعداد مشروع حقلي استكشافي من الحصول على المرتبة الثالثة على مستوى 20 فريق عمل مشارك في المسابقة.

وبينت ان اللجنة المنظمة خصصت ثلاث جوائز لفرق العمل تمنح أولها للمشروع الذي يتميز بالابداع والابتكار وثانيها للمشروع الذي يتميز بالعرض الشيق وبالمواصفات الفنية المطلوبة اما المستوى الثالث فتمنح للمشروع الذي يتميز افراده بروح التعاون والحماس.



وقالت ان مسابقة الاولمبياد الدولي تشارك فيها وزارة التربية بالمجالات كافة منها علوم الارض (الجيولوجيا) والكيمياء والاحياء والرياضيات والحاسوب كما تشرف عليها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ودعمها ماديا واداريا بالتعاون مع وزارة التربية.



من جانبه قال الموجه الفني لعلوم الارض ابراهيم عبدالنبي الصايغ ان مشاركة الكويت في هذا الاولمبياد بدأت منذ ثمانينات القرن الماضي موضحا ان تأهيل الطلبة من التعليم المتوسط والثانوي وكذلك التعليم الخاص للالمبياد يتم على مرحلتين أولها المشاركة بالاولمبياد الوطني وتستمر لستة أشهر متواصلة حيث يتم اختيار عشرة طلاب من كل منطقة تعليمية بعد اداء الاختبارات النظرية والعملية.



واضاف الصايغ وهو عضو فريق التدريب انه يتم في المرحلة الثانية والنهائية اختيار اربعة طلاب فقط للمشاركة بالمسابقة الدولية ويشارك في تدريب هؤلاء عدد من مؤسسات الدولة ذات العلاقة ومنها جامعة الكويت (كلية العلوم) وادارة الطيران المدني وادارة الارصاد الجوية والنادي العلمي الكويتي.



من جهتها قالت الموجهة الفنية جميلة سهرابي انه لشرف عظيم أن ينجح ابناء الكويت في هذه المسابقة الدولية منوهة بالتزام الطلبة المشاركين في الاولمبياد (طالب وثلاث طالبات) وعملهم الدؤوب طيلة فترة التدريب خلال العام الدراسي والعطلة الصيفية.



واضافت سهرابي ان الدول تتقدم بتضافر جهود ابنائها في اشارة الى ما بذله القائمون على المسابقة جميعا وتعاونهم لايصال ابناء الكويت الى اعلى المراتب العلمية بدءا بمسؤولي وزارة التربية وفريق التدريب والمؤسسات ذات العلاقة وانتهاء بالطلبة الذين تحمسوا لتمثيل الكويت واعلاء اسمها في المحافل الدولية.



بدورهما أهدت الطالبتان كرم والحرز نجاحهما الى سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح والى الشعب الكويتي.



واعربتا عن شكرهما وتقديرهما لكل من ساهم بتدريبهما على المستوى الوطني وكذلك الدولي ما أدى الى فوزهما بالاولمبياء واعلاء اسم الكويت عاليا في اشارة الى الدور الكبير الذي يؤديه المعلم في المدرسة والاهل في المنزل في تأهيل الطالب للوصول الى اعلى المراتب العلمية.



يذكر ان دولة الكويت شاركت في أولمبياد (مودنا) بأربعة طلاب من المرحلة الثانوية هم فؤاد القلاف وزهراء القطان ونرجس كرم وزهراء الحرز.

Copy link