فن وثقافة

الساحة الفنية تودع خليل زينل

غيب الموت الفنان الكويتي القدير خليل زينل الذي وافته المنية أمس بعد صراع طويل مع المرض، مخلفاً وراءه إرثاً من الأعمال الدرامية والمسرحية.


والفنان الراحل أحد أبرز أعضاء فرقة المسرح الكويتي، ساهم في العديد من إنجازاتها على مدى سنوات طويلة، ولعب دوراً بارزاً في العديد من أعمالها المسرحية، وأخرج لها عدة أعمال في فترة الثمانينيات من القرن الماضي.
وشغل الراحل عدة مناصب في عضوية مجلس إدارة الفرقة سنوات طويلة، وتميز بدماثة أخلاقه وعلاقاته الطيبة مع زملائه الفنانين.
ومن أبرز أعماله دوره في البرنامج التربوي «افتح يا سمسم»، ومشاركته في العديد من المسرحيات بينها «بومحمد راح المدرسة»، و«ديرة بطيخ»، و«لعبة حلوة»، و«لعبة الحب والمصادفة»، و«شرباكة»، و«التالي ما يلحق»، و«بوزيد بطل الرويد»، و«شياطين المدرسة»، و«السدرة»، و«بدل فاقد»، و«رسائل قاضي أشبيلية»، و«جحا باع حماره».
وأخرج الراحل خليل زينل مجموعة من الأعمال المسرحية لفرقة المسرح الكويتي منها مسرحية «عزوز» من تأليف فوزي الغريب، و«عودة السندباد» من تأليف جاسم الزايد، وشارك في بطولة مسرحية «هايد بارك» من تأليف عبدالله غلوم وإخراج وحيد عبدالصمد، ومسرحية «النواخذة» من تأليف سالم الفقعان وإخراج عبدالعزيز المسلم.


كما كانت له العديد من المسلسلات ومسلسلات الأطفال، من أبرزها مسلسل الغرباء إلى جانب غانم الصالح وحياة الفهد.

Copy link