فن وثقافة بعد 6 أعوام على رحيله مازلنا نتذكر: أوه يالازرق.. العب بالساحة

غريد الشاطئ.. هل أكملت المشوار؟

تحل اليوم الذكرى السادسة لرحيل الفنان الكويتي القدير عيسى عبدالله خورشيد عوض الشهير بـ”غريد الشاطئ” صاحب الأغنية الشهيرة “هايدوه” التي شدا بها للمنتخب الكويتي، إضافة إلى رصيده الثري بألوان الغناء المختلفة والقديمة أمثال “السامري”و “العرضة” والأغاني العاطفية والموشحات التي رافقته في مشوار فني دام  45عاماً.
ولد غريد الشاطئ عام 1941 وفي عام 1958 بدأت حياته الفنية حين شارك في الغناء بمسرحية “تقاليد” لفرقة المسرح الشعبي وبدأ الغناء في عام 1960 في أغنية مرحبا بالعيد لتكون باكورة أعماله الغنائية التي تعاون مع العديد من ملحني عصره لإنجازها مثل حمد عيسى الرجيب وهو الشخص الذي أطلق على عيسى خورشيد لقب غريد الشاطئ، ومنصور الخرقاوي، وبدر بورسلي، وغنام الديكان، وابراهيم الصولة.
كما جرب الغناء باللهجة اللبنانية في أغنية “بتروحلك مشوار” والتي غنيت بإيقاعات كويتية، ومن أشهر أغانيه أغنية “أوه يا الأزرق” التي كتبها عبد اللطيف البناي ولحنها يوسف المهنا وهي أغنيه خاصة لمنتخب الكويت لكرة القدم، وأغنية “هايدوه” للمنتخب الوطني أيضا، وغنى  مقدمة مسلسل قاصد خير الذي مثله ابن عمه ونسيبه الفنان الكبير عبد الحسين عبد الرضا.
عين في عام 1962 في قسم الموسيقى في إذاعة الكويت واستمر في عمله إلى أن تقاعد عام 1996، وفي 26 نوفمبر 2005 توفي الراحل عن عمر ناهز الستين عاماً، قضى خلالها مشوارا فنيا رائعا ظلت تتذكره الكثير من الأجيال الأخيرة خاصتة في المناسبات الكروية للمنتخب الكويتي حيث حيث يردد الجميع غريد الشاطئ “هايدوه و”أووه يالأزرق”.
Copy link