فن وثقافة

عظمة على عظمة ياست


ماخطرتش على بالك يوم تسأل عني 
وعنيا مجافيها النوم .. النوم يا مسهرني ؟
هذه الليلة وهذا الخميس النابض بالأحداث بديرتنا والوطن العربي أجمع .

 على شواطئ الكويت ومن شرفات مقاهيها التى تصافح مياه هذا الخليج الجليل , لم يزل صوت (ثومة ) يغرد ويستل خفقة القلوب .
 لتاتي اللهجات متناثرة متنوعة مابين عظمة على عظمة ياست  ,الله عليج وعلى صوتج …يسلملي هالصوت … ولاقبلك ولابعدك .
اللهجات التي تطلع من إحتضانة كويتية عربية في مساحة أصغر من القلب وأوسع من الفضاء .
أم كلثوم  القديرة التي لم يتوقف صوتها لا في ربيع عربي يدمي القلوب , ولا عند أحداث وإنكسارات تتالى هنا وهناك .
الكويتيون ومع استكانة الشاي وعيق النارجيلة  وضحكات ونوادر الانتخابات لم توقف متعتهم بسماعها  وهم يتابعون وأخوانهم العرب شجون احمد رامي .
أنا قلبي بيسألني .. إيه غير أحواله
ويقولي بقا يعني .. يعني ماخطرتش على باله

أمال غلاوة حبك فين .. وفين حنان قلبه عليا
وفين حلاوة قربك فين .. فين الوداد والحنية
 
عندها وحدها تنسف القبلية والطائفية والأقليمية والجنسيات …في المقاهي الشعبية و مع صوتها تكتمل الضاد محبة وودا والكل يتماهى بهزة الرأس والسلطنة وخلي المشاكل تولي .
أم كلثوم   ياشمعة الجلاس صوتك باق يجمعنا  … والأن لنتابع مع الصحبة الجميلة  هدير خليج وقرصة برد و عشق أحمد رامي و إيقاعات سيد مكاوي التي تسقط في دفء صوتها وإستجداء ….إسأل عني يامسهرني 
اسأل عن اللي يقضي الليل
بين الأمل وبين الذكرى
يصبر القلب المشغول ويقوله نتقابل بكرا
وبكرا يفوت وبعده يفوت 
ولا كلمة ولا مرسال
وهو العمر فيه كم يوم
وأنا بعدك علي طال

يا مسهر النوم بعنيا 
سهرت أفكاري وياك
الصبر ده دا مش بإديا
والشوق واخدني في بحر هواك هواك

أقل لروحي أنا ذنبي إيه
يقولي قلبي حلمك عليه
مصيره بكرا يعطف علينا
ونبقى نعرف هجرنا ليه .. ليه ليه هجرنا ليه
هجرنا ليه .. هجرنا ليه .. هجرنا ليه
ويسهر النوم في عنيا
يا مسهر النوم في عنيا
سهرت أفكاري وياك .. ويااك 

……. والله عظمة على عظمة ياست
 

Copy link