صحة وجمال

التفاحة الحمراء أغنى بالمواد المضادة للأكسدة

اكتشف باحثون كنديون أن بعض أنواع التفاح قد تكون أكثر فائدة من الأنواع الأخرى، بعد أن تبين أن 
الثمار الحمراء منه أغنى بالمواد المضادة للأكسدة من غيرها.
ووجد هؤلاء الباحثون، بعد دراسة ثمانية أنواع شائعة من ثمار التفاح،أن النوع الأحمر، يحتوي على 
مستويات أعلي من مضادات الأكسدة الكيميائية المقاومة للسرطان،والمعروفة باسم “بوليفينول”، من 
النوع الذي يعرف باسم “ايمبير” والمحتوي علي أقل مستوي من العناصر الغذائية المفيدة.
ومع ذلك نبه العلماء في مركز الزراعة الكندي، إلي أن هذه الاكتشافات لا تعني عدم تناول
تفاح “ايمبير”، الذي يبقي أفضل من عدم تناول هذه الثمار مطلقا، موضحين أن معدل وجود
مركبات “بوليفينول” في قشور التفاح أعلي بخمس مرات من وجودها في داخل الثمرة.
وكانت دراسة سابقة ، قد أثبتت أن شرب عصير التفاح قد يساعد في المحافظة علي مستويات
الكوليسترول في الدم، ضمن حدودها الطبيعية.
ووجد العلماء أن هذا الشراب يعمل علي تقليل تعرض كوليسترول البروتين الشحمي قليل الكثافة (ldl)،
الذي يعرف بالكوليسترول السيء، لعمليات التأكسد، التي تسبب تحطيمه إلي شكله المضر بالشرايين،
بحوالي 34 في المائة.
وأوضح العلماء أن أحد الأسباب الكامنة وراء قدرة هذا العصير علي مهاجمة الكوليسترول السيء،
يتمثل في احتوائه علي تراكيز عالية من مركبات الفينول النباتية المضادة للأكسدة.
ويري الباحثون أن شرب عصير التفاح مع إحدي الوجبات السريعة الدسمة قد يكفي لحماية الشرايين
والقلب من التأثيرات السلبية للدهون المتناولة.
Copy link