عربي وعالمي

نجاد: لن نتخلى عن مثقال ذرة من حقوقنا النووية

صرح الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد، اليوم،  بأن بلاده لن تقدم أى تنازلات فى الخلاف النووى، وذلك قبل أقل من 72 ساعة من إجراء الجولة الجديدة من المحادثات النووية الإيرانية مع ست دول كبرى فى مدينة اسطنبول التركية.
وقال أحمدى نجاد، فى كلمة له بجزيرة قشم، الواقعة على الخليج جنوبى إيران: “سنخبرهم (الدول الست الكبرى) فقط بأننا لن نتخلى عن مثقال ذرة من حقوقنا النووية”.
وأضاف فى كلمته التى نقلتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا): “إننا ننصحهم فقط بأن يتحدثوا معنا بأدب، وأن يعودوا إلى رشدهم ويحترموا حقوق شعبنا، فى تلك الحالة سيصب ذلك فى مصلحتهم أيضًا، وإلا سيندمون على عداوتهم لإيران”.
ومن المقرر، إجراء الجولة المقبلة من المحادثات النووية بين إيران والدول الست، وهى بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، يومى السبت والأحد المقبلين فى اسطنبول.
ويرى المراقبون، بالإجماع أن فشل المحادثات هذه المرة سيزيد من احتمال نشوب صراع عسكرى فى شكل هجمات جوية على المنشآت النووية الإيرانية.
وكانت إيران، أعلنت فى وقت سابق اليوم أنها ستقدم مقترحات جديدة غير محددة إلى الدول الست خلال المحادثات النووية المقرر عقدها مطلع الأسبوع المقبل فى تركيا. 
وقال سعيد جليلى، كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين، عبر التليفزيون الرسمى: “لدينا مبادرات جديدة، ونأمل أن يكون لدى الجانب الآخر أسلوب بناء”، دون الكشف عن أى تفاصيل بشأن المبادرات الجديدة. 
ويذكر أن اسطنبول، استضافت الجولة الأخيرة من المحادثات التى عقدت فى يناير من العام الماضى، وانتهى الاجتماع دون التمخض عن أى نتائج ملموسة. 
وتصر القوى الكبرى، على أنه يتعين على إيران وقف برامجها الخاصة بتخصيب اليورانيوم، وهو مطلب طالما رفضته إيران مرارًا وتكرارًا.
Copy link