محليات المواصلات تجلب معدات وأجهزة بملايين الدنانير (( بصفقات مشبوهة ))

أموال الشعب يتم دفنها في بر (( الجديليات ))

علمت من مصادرها الخاصة عن قيام وزارة المواصلات بالتعاقد مع إحدى الشركات الالمانية الخاصة بتوريد أجهزة ومعدات الكترونية بالغة الدقة بمبلغ قدرت قيمتة (( نصف مليون دينار )) بالإضافة الى توقيع عقد صيانة سنوي مع نفس الشركة منذ بداية العام 1999 أي منذ (13) سنة ولا يزال العقد ساري المفعول ، ما كلف الدولة مبالغ تجاوزت المليون دينار كويتي. 
والجدير بالذكر أن تلك الأجهزة لم يتم إستخدامها مطلقاً على الرغم من توقيع الوزارة عقد صيانة سنوي يكلف الدولة آلاف الدنانير ، بل عمل المسؤولين على إيصالها الى منطقة (( برية نائية )) بعيدة عن الأعين ووضعها تحت الحراسة المشددة خلف الأبواب المغلقة . 
                      
وقد اشار المصدر أن الوزارة لم تقم بالتأكد من صلاحية الأجهزة أو حتى تشغيلها لمعرفة مطابقتها مع المواصفات الفنية المذكورة بالعقد ، وهنا يكون تساؤلنا لماذا يتم جلب أجهزة الكترونية بالغة الدقة وتخزينها في منطقة برية وتعريضها للغبار والتلف بشكل يومي، على الرغم من معرفة المسؤولين بالوزارة بأن الأتربة هي العدو الأول للأجهزة الإلكترونية؟؟؟
والغريب أنه تمت الإشارة سابقا (( من قبلنا )) الى بعض الشبهات التي شابت العقد ، الا أن الوزارة لم يكن منها سوى تشديد الحراسة على المبنى لحين نقل تلك المعدات لمكان أكثر أمنا وبعيدا عن عدسات الصحافة .
Copy link