اقتصاد مواصلا تحقيق مؤشرات ومعدلات نجاح غير مسبوقة

195 مليون ليرة ارباح “بيتك- تركيا” فى 2011 بزيادة 22 %

قال الرئيس التنفيذى لبيت التمويل الكويتى “بيتك” رئيس مجلس ادارة بيت التمويل الكويتي التركي “بيتك- تركيا” محمد سليمان العمر، ان “بيتك- تركيا ” حقق 195 مليون ليرة تركية ارباحا صافية عن عام 2011، بزيادة بلغت نسبتها 22 فى المئة، مواصلا بذلك تسجيل مؤشرات ايجابية فى كافة نواحى انشطته للعام الرابع على التوالى ، حيث زاد اجمالى الاصول بنسبة 54فى المئة،وارتفع حجم الودائع بنسبة8 فى المئة، فيما زادت الايرادات بنسبة 17 فى المئة مقارنة مع العام السابق،واقرت الجمعية العمومية توزيع 16 فى المئة منحة على المساهمين.
وأضاف العمر فى تصريح صحفى عقب اعمال الجمعية العمومية للبنك فى اسطنبول ان هذه النتائج المتميزة التى تأتى فى ظروف غير مواتية تعيشها الاسواق العالمية والاقليمية، تؤكد ان “بيتك- تركيا” يسير على الطريق الصحيح ليكون احد اكبر البنوك فى تركيا، مشيرا الى ان النتائج تنسجم مع الخطط الموضوعة وتعبر عن الاهداف الاستراتيجية لادارة البنك فى تعظيم الربحية وتقليص المصاريف مع الاهتمام بالعنصر البشرى وجودة الخدمة والتركيز على طرح منتجات وخدمات جديدة تعزز الحصة السوقية.
وأشار الى ان “بيتك- تركيا ” استطاع خلال عام 2011 ان يحقق انجازات غير مسبوقة ويرسخ وجوده فى السوق التركى واسواق الدول المجاورة تنفيذا لخططه التوسعية ، وانجز العديد من الصفقات على المستوى المحلى والاقليمى ، كما قدم اهم منتجين شهدهما السوق التركى وهما الصكوك التى بلغت قيمتها 350 مليون دولار، وكانت البوابة التى حركت اتجاهات السوق نحو هذا المنتج ، مما جعل البرلمان التركى يصدر تشريعا خاصا ينظم ويشجع على اصدار الصكوك.
ورحب العمر بالدعوة التى اطلقها نائب رئيس الوزراء التركى على باباجان وحث فيها على اصدار صكوك حكومية وتعزيز عمليات الصكوك فى تركيا لما لها من مردود ايجابى على الاقتصاد وتنمية اعمال الشركات والمساهمة فى ايجاد فرص لتمويل توسعاتها فى الداخل والخارج ، مشيرا الى تقدير “بيتك- تركيا ” لمثل هذه الدعوة التى تعلى من دور منتج الصكوك كبديل مهم واحد الخيارات الرئيسية للتمويل فى الاقتصاد التركى، والبنك يضع امكانياته وخبراته لخدمة هذا التوجه ، ومستعد الى القيام بدور داعم ومساند لانجاح اى عملية اصدار للصكوك سواء كانت بالليرة او بالدولار.
 
وأضاف: طرح “بيتك- تركيا” صندوق الذهب الاستثمارى الذى يعد الاول من نوعه وقد ادرج فى بورصة اسطنبول، واستتبع ذلك تشغيل اجهزة لسحب وايداع العملات الذهبية لاول مرة فى تركيا والعالم،كما ارتفعت تصنيفات البنك الائتمانية لدى وكالات التقييم العالمية الكبرى ، واكتسب تصنيفات اعلى خلال العام 2011 ، بالاضافة الى العديد من الجوائز التى حصدها على الصعيد العالمى والاقليمى ، وحظى بتكريمات عديدة فى تركيا،سواء على صعيد مبادراته الاجتماعية والانسانية او جهوده  ومساهماته المصرفية وفى النشاط الاقتصادى بشكل عام .
وشدد العمر على ان”بيتك- تركيا” يحقق نجاحات متتالية فى تنفيذ احد اهم جوانب استراتيجية عمله والقائمة على توثيق روابط التبادل التجارى والتعاون الاقتصادى بين تركيا والكويت من ناحية وبينها وبين الاسواق المحيطة بها ودول مجلس التعاون من جانب اخر،منوها بالدور المهم الذى يلعبه فرعا البنك فى دبى والبحرين، والتعاون الذى يبديه البنك مع الهيئات والمؤسسات الرسمية والمتخصصة لتفعيل هذا الدور بشكل متواصل وعلى اسس حقيقية تضمن تحقيق نتائج ملموسة تساهم فى تنمية اقتصاديات الدول المستهدفة وتعزيز مجالات التعاون الاقتصادى بينها باعتبارذلك من اهم اسس بناء علاقات قوية ومتينة بين شعوبها.
Copy link