محليات اطلع على آثار وحشيتهم في التعذيب بالزنازين

ناصر الصباح ودّع كردستان بزيارة ” جلاوزة صدّام”

قبل مغادرته اقليم كردستان قام وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الاحمد  بزيارة متحف دائرة الامن السابق لنظام صدّام  البائد في السليمانية واطلع على آثار وحشية جلاوزة النظام في تعذيب ابناء المدينة في الزنزانات.
 
واختتم الشيخ ناصر اليوم زيارته لاقليم كردستان العراق التي استمرت عدة أيام التقى خلالها بعدد من كبار المسؤولين في الاقليم.
وكان في وداعه نائب رئيس اقليم كردستان العراق كوسرت رسول علي الذي وصف زيارة الشيخ ناصر بالتاريخية لتوطيد أواصر الصداقة والاخوة بين الجانبين العراقي والكويتي.
 
وفي وقت سابق من اليوم ذاته قام الشيخ ناصر بزيارة توديعية للرئيس العراقي جلال الطالباني في مقر اقامته بمدينة السليمانية.
 
بعد ذلك قام بزيارة متحف دائرة الامن السابق للنظام البائد في السليمانية واطلع عن قرب على آثار وحشية جلاوزة النظام في تعذيب ابناء المدينة في الزنزانات.
 
كما قام الشيخ ناصر بزيارة الجامعة الأمريكية في مدينة السليمانية حيث تحدث هناك مع أساتذة الجامعة والطلبة عن استراتيجية الكويت السياسة تجاه العراق قائلا ” ان استقرار العراق هو استقرار الكويت”.
 
وقام الشيخ ناصر الصباح في وقت سابق اليوم بزيارة عدد من المتاحف والاماكن  الاثرية في مدينة اربيل والسليمانية حيث ابدى اعجابه الشديد بالقطع والمخطوطات والمباني التي لا تقدر بثمن والتي تعود إلى حقبة حضارات بلاد ما بين النهرين حتى العصر الاموي.
 
وكان الشيخ ناصر وصل إلى مطار السليمانية يوم 19 من الشهر الحالي على رأس وفد كويتي ضم كلا من سفير دولة الكويت لدى الجمهورية العراقية علي المؤمن ومدير ادارة مكتب الوزير الشيخ حمد خالد المالك ومدير إدارة شؤون مجلس الامة محارب الحربي.
 
وتناولت وسائل الاعلام في كردستان الصادرة باللغة الكردية وقنوات التلفزة زيارة الشيخ ناصر باهتمام بالغ لما لها من ليل واضح على اهتمام دولة الكويت طي صفحة الماضي وتعزيز العلاقات الثنائية مع جمهورية العراق الشقيق.
Copy link