محليات

الزراعة: تطبيق الاسس العلمية واحدث التقنيات في تربية الماشية

اكدت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية اليوم ضرورة تطبيق الاسس العلمية والتقنيات الحديثة في شأن ادارة وتربية وانتاج الماشية وصولا الى تحقيق الامن الغذائي في الكويت. 
وقال اخصائي الانتاج الحيواني في الهيئة الدكتور سيد النخلة خلال ندوة اقامتها اليوم حول (أسس تربية وانتاج الاغنام) ان اولوية الانتاج تختلف من دولة الى أخرى مضيفا ان لدى الهيئة اولوية لانتاج وفير من الماشية بغية تحقيق مفهوم الامن الغذائي. 
 
 واستعرض النخلة تلك الاسس الحديثة منها رعاية الانتاج بشكل مكثف من خلال الانتاج الزراعي كعلف للماشية والتحصين والمحافظة على صحة الانتاج موضحا ان الدول الحديثة تؤكد اهمية تحديد الهدف من تربية الانتاج سواء للحوم او منتجات الالبان او للاصواف. 
 وذكر من بين الاسس ايضا نظام تربية الانتاج سواء سنويا او اكثر من ذلك مبينا ان النعاج تلد مرتين في السنة ومن الاهمية بمكان التنظيم في هذا الشأن.
 واشار الى اهمية الاخذ بعين الاعتبار مكان شراء الاغنام وتوثيق ذلك مع تحديد حجم المشروع من ارض وحظائر وعمالة ومتابعة سبل تسويق المنتجات باعتبار العائد الاقتصادي للانتاج يتطلب تربية اعداد وفيرة لتحقيق الارباح.
 وتطرق الى وجوب معرفة الصفات الدالة على كثافة الانتاج ومنها صفات ظاهرة كالاغنام المسجلة ضمن “مصنفات” والاحجام والتجانس بغية اضافة قيمة لتربية الانتاج اذا كانت الاغنام تشترى من خلال تلك الصفات علاوة على عدد الصفات الواجب تجنبها لدى الشراء. 
 وقال النخلة ان انواع الاغنام تختلف طبقا لمنطقة الانتاج الجغرافي في عدد من الدول مبينا اهمية ان تتضمن الدول الحديثة الاغنام من فئات متدرجة طبقا للنمو بغية الحصول على استقرار في مستوى الانتاج.
 واشار الى ان هناك اغناما تستورد أساسا لانتاج اللحوم وتشتهر في بريطانيا واغناما لمنتجات غذائية (كاللبن) من فرنسا وانواعا لكثافة الانتاج السنوي “لذا تعد عملية ادارة ورعاية الاغنام من العوامل المهمة لزيادة العائد المادي وانتاج الماشية”.
Copy link