صحة وجمال

المحمول يتسبب فى اضطرابات سمات الشخصية

أظهرت أحدث الأبحاث الطبية أن الهوس اللامتناهى بالحصول على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من هواتف محمولة أو أجهزة حواسب لوحية قد يدفع إلى التشتت واللهث وراء كل ماهو جديد، والوقوع فريسة لاضطرابات سمات الشخصية.
وكشفت الابحاث، التى أجريت بجامعة “كاليفورنيا” الأمريكية النقاب عن أن ما يقرب من 65% من الاشخاص فى العالم النامى يمتلكون هواتف ذكية أولاب – توب أوأجهزة كومبيوتر لوحية، فى وقت تتضاعف فيه معدلات اقتنائها بحلول عام 2015 ليظل ثمانية أشخاص من إجمالى عشرة متواصلين عبر شبكات الانترنت بصورة متواصلة.
وقد سعى الباحثون من خلال أبحاثهم التى أجروها فى هذا الصدد لدراسة وتحليل العلاقة بين هذه الاجهزة الالكترونية ومدى تسلطها على سلوكيات الانسان وتأثيرها على سمات شخصيته.
كانت الابحاث قد أجريت على نحو 3آلاف مستخدم لشبكة التواصل الاجتماعى “تويتر”حيث تم تصنيف نوعين من مستخدمى هذه الشبكة ما بين”مرسلون” و”مستقبلون”.
وأوضحت الابحاث أن ما يقرب من 80% مستخدمى التويتر تتركز تغريداتهم حول مفهوم”أنا” حول أمورهم الشخصية.
Copy link