اقتصاد

تقرير متخصص: استمرار انخفاض اسعار الذهب في الاسواق العالمية

قال تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان الذهب ما زال يعاني انخفاضا في السعر بتأثير سلبي من ازمة اليورو بالرغم من زيادة التداولات في الساعات الاخيرة ليغلق على 1592 دولارا للاونصة.

واضاف التقرير الصادر عن مجموعة (الزمردة) للمجوهرات ان الفارق السعري تجاوز 45 دولارا بين ادنى سعر للمعدن الاصفر (1555 دولارا للاونصة) يوم الخميس الماضي واعلى سعر يوم الثلاثاء (1600 دولار) ما جعل الكثير من المستثمرين يعتقدون انه في طريقه لتحقيق نقطة دعم جديدة.

واوضح ان ما ساعد على هذا الاعتقاد حالات جني الارباح التي شهدها منحنى الاسعار بعد ان كسر الدعم الاقوى وهو 1575 دولارا ومن قبله دعم 1585 دولارا بالاضافة الى هبوط اليورو الى 22ر1 دولار امريكي.

واشار الى ان ذلك ساعد في تحقيق مكاسب بقيمة 26 دولارا وبنسبة بلغت 7ر1 في المئة ليغلق عند 1592 دولارا للاونصة “وما ساعد على ذلك بيانات النمو الاقتصادي الصيني التي اظهرت ضعفا جعل الكل يعيد التفكير في شراء الذهب كملاذ امن ضد مخاطر البيئة الاقتصادية الحالية”.

ولاحظ التقرير ان المعدن الاصفر اصبح اكثر حساسية تجاه الاخبار الاقتصادية العالمية واصبح التذبذب من 40 و50 دولارا للاونصة الواحدة في الاسبوع الواحد مرجعا ذلك الى الازمات المالية المتلاحقة التي امتد عمرها لاكثر من 3 سنوات ولم تلق الحل حتى الان لاسيما في منطقة اليورو والولايات المتحدة.

واكد ان الاستثمار فيه اصبح اسرع وسيلة يلجأ اليها المستثمرون للتحوط ضد اي اخبار اقتصادية فور صدورها حيث ان نطاق الاسعار مازال ثابتا اكثر من شهرين وعاجزا حتى الان عن كسر مقاومة 1640 دولارا او كسر الدعم المقيم ب 1530 دولارا “وهذا بالتأكيد امر مؤقت وحتما سيكسر الذهب هذا النطاق”.

وتوقع التقرير ان يسجل الذهب قبل نهاية العام ارقاما ايجابية في ظل مخاوف لدى المراقبين من اقرار البنك الفيدرالي الامريكي لخطة تيسير كمي جديدة في الاجتماع المقبل المقرر عقده نهاية هذا الشهر.

وفسر ذلك بارتباط الذهب بعملية التيسير الكمي الامريكية وعوامل اخرى على رأسها المخاوف من ضعف نمو الاقتصاد العالمي “ولا نستبعد ان يسجل السعر 1600 دولار للاونصة خلال الايام القادمة وكسر مستوى 1640 دولارا”.

وعن الفضة افاد التقرير بانها صاحبت الذهب في الهبوط بتأثير من قوة الدولار وهبطت الى دون 27 دولارا للاونصة نهار الخميس الماضي قبل ان تعاود الصعود مع صدور البيانات الصينية الضعيفة لتحقق مكاسب محدودة بنسبة 8ر0 بالمئة او ما يعادل 21 سنتا امريكيا لتغلق على مستوى 3ر27 دولار للاونصة.

وقال ان تداولات الفضة الاسبوعية اتسمت بالمضاربات التي تحقق مكاسب كبيرة للمتداولين حيث تم الشراء دون مستوى 27 دولارا وعملية جني ارباح بدأت من مستوى 5ر27 دولار للاونصة.

واضاف ان باقي المعادن الثمينة تأثرت ايضا بقوة الدولار حيث هبط البلاتينيوم الى 1404 دولارات للاونصة والبلاديوم الى 572 دولارا في منتصف التداولات قبل ان ترتفع اسعارهما بعد الاخبار السلبية من الصين الى 1432 دولارا و584 دولارا على التوالي.

واوضح ان الاسواق المحلية حققت انتعاشة في المبيعات وزادت حدتها يوم الخميس ونهار الجمعة لهبوط الاسعار الى ادنى مستوياتها حيث سجل عيار (24) مبلغ 4ر14 دينار للجرام “وظهرت عمليات شراء على السبائك الكبيرة لارتفاع ارباح التداول فيها فى الفترة الاخيرة”.

اما المشغولات الذهبية فحافظت على “زهوتها” واستمر الطلب على عيار (21) وعيار (18) بدوافع هبوط الاسعار مقارنة بالعام الماضي.

Copy link