برلمان

للمرة الأولى في تاريخ الكويت الديمقراطي
الشايع: الحكومة خشيت إرادة الشعب فكثفت دعاياتها للانتخابات

قال عضو المجلس المبطل شايع الشايع: لقد تكلمت من قبل عن ظروف هذه الانتخابات وعن التصرفات التي تمارسها الحكومة لمحاولة تحفيز الناس للتوجه لصناديق الاقتراع لانتخابات الصوت الواحد،وهذه الانتخابات التي خلقت جوا مضافاً للاختلاف بوجهات النظر والتي وصلت مع الأسف الشديد إلى أفراد البيت الواحد.

واضاف الشايع: والغريب من الحكومة أن تبدي اهتمامها (الشديد ) على الحياة الديمقراطية بالكويت من خلال الدعايات والوسائل الإعلامية المكثفة، وهذه تحصل وللمرة الأولى بتاريخ حياتنا الديمقراطية وما سمعناه عن القرارات الشعبية التي بصدد إصدارها وغيرها من الوسائل المختلفة، والدالة على تخوفها من مواجهة إرادة الشعب الكويتي الرافض من انتهاك الممارسة الديمقراطية وتجاوز الدستور الذي نحتفل بعامه الخمسون من صدوره.

وتابع الشايع: ونخشى كذلك بما نما الى علمنا بلجوء الحكومة إلى المحاولات المرفوضة في حال ضعف إقبال الناخبين على التصويت، ونصيحتي لها بأن التاريخ الكويتي يستذكر إرادة هذا الشعب الوفي، وحرصه على الحفاظ بحقوقه التي كرس له الدستور حدوده الأدبية دون تجاوزها ودون المساس بالمصالح العليا للبلاد فأدعوها إلى احترام عقولنا ومبادئنا، فهنيئا لنا بالدستور وهنيئا له بشعب يزداد إصرارا على التمسك به.

شدد عضو المجلس المبطل احمد مطيع على ان استغلال المنابر في إيهام الناس بأن مقاطعة الانتخابات مخالفة شرعية بعيد كل البعد عن الفهم الصحيح للشريعة الإسلامية.

واكد مطيع ان مقاطعة الانتخابات التي خرجت عن مباركة الجموع الشعبية وعقلاء الوطن ونوابه المخضرمين يحافظ على مكتسبات الشعب ومقدراته من العبث بها.

اكد عضو المجلس المبطل اسامة الشاهين ان المادة 81 من الدستور قررت مبدأ هام، هو إقرار النظام الانتخابي وتعديلاته بقانون، وعدم جواز إتمام ذلك بأدوات أدنى تشريعيًا كالمراسيم والقرارات.

قال النائب السابق سالم النملان: لا تحاولون ضرب الحراك الشعبي والشبابي بالتخوين، فهؤلاء وطنيين أكثر من المرتزقة وعبادة الدينار والسلطة.
Copy link