محليات

رانيا السعد : خسارة السلطة للقبائل كحليف .. أكبر مكسب للتطور السياسي بالكويت

  •  نظام المشيخة احتمى بالقبائل عسكرياً مئات السنوات وسياسياً في الخمسين سنة الماضية
  • الضربات الموجعة التي وجهتها السلطة للقبائل أفرزت نظرة واعية سياسياً 
  • كل حوار أخوضه مع الحضر أزداد يقينا بأن أبناء القبائل سبقوا أقرانهم سياسياً وثقافياً وانسانيا

 في تغريدات “قبلية ساخنة” اعتبرت الكاتبة والناشطة السياسية رانيا السعد ان خسارة السلطة للقبائل كحليف سياسي هو أكبر مكسب للتطور السياسي في الكويت. 
وقالت السعد مغردة ” ان الضربات الموجعة التي وجهتها السلطة للقبائل، أفرزت نظرة واعية سياسياً لما يجب أن يكون عليه الوضع”.
وتساءلت ” متى،  لماذا خسرت السلطة القبائل كحليف سياسي ؟ وهل قدّرت مغبة هذه الخسارة ؟ ماذا  كسبت بالمقابل ؟ ” مضيفة “انها  أسئلة مستحقة”.
واكدت ” خسارة السلطة للقبائل كحليف سياسي هو أكبر مكسب للتطور السياسي في الكويت و تبعه خسارة (جزئية ) من السلطة للقوى الدينية مما جعلها وحيدة”.
وتابعت السعد ” كل حوار أخوضه مع الحضر عن القبائل أزداد يقيناً بأن أخوتي أبناء القبائل قد سبقوا أقرانهم سياسياً وثقافياً وانسانياً”.
واشارت الى ان ” نظام المشيخة كان قائماعلى حماية القبائل له عسكرياً قبل مئات السنوات …ثم سياسياً في الخمسين سنة الماضية”.
Copy link