اقتصاد

تساهم في الحفاظ على ريادة "الإمارات"
“بيتك” يشيد بمبادرة الشيخ محمد بن راشد في إنشاء قطاع للاقتصاد الإٍسلامي

أشاد رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي “بيتك” محمد علي الخضيري بالمبادرة التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة دبي والمتمثلة في إضافة قطاع الاقتصاد الإسلامي إلى هيكل القطاعات الرئيسية المكونة لاقتصاد إمارة دبي،مما سيشكل إضافة نوعية لخريطتها الاقتصادية المتكاملة، وهو ما يؤهلها بقوة لأن تصبح عاصمة للاقتصاد الإسلامي على مستوى العالم. 
وخلال لقاء جمعه بالوكيل المساعد في وزارة التجارة الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة جمعة محمد الكيت أوضح الخضيري بأن الاقتصاد الإماراتي أصبح وجهة رئيسة لرؤوس الأموال على مستوى العالم، وأن الاستثمار في قطاعاتها الاقتصادية المتنوعة حقق للعديد من الشركات مكاسب كبيرة، مشيرا إلى أن اهتمام الإمارات بالاقتصاد الإسلامي سينعكس إيجاباً على المنتجات والخدمات الأساسية في الصيرفة الإسلامية ومنها التمويل الإسلامي بأنواعه، فالإمارات لديها الخبرة في هذا المجال منذ إطلاق أول بنك إسلامي في العالم وهو بنك دبي الإسلامي.
 
من جهته أوضح الوكيل المساعد في وزارة التجارة الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة جمعة محمد الكيت بأن الوزارة تعمل على تعزيز دور الدولة في استقطاب المستثمر الأجنبي وكذلك الإشراف على المكاتب التمثيلية الخارجية، بالإضافة إلى إزالة المعوقات التي تواجه المؤسسات والحكومات الراغبة في دخول السوق الإماراتي وإقامة ملتقى الاستثمار السنوي الذي يستقطب نحو 2000 من رجال الأعمال والدبلوماسيين والوزراء وبعض رؤساء الدول وذلك من 80 دولة من مختلف بقاع العالم .
وأضاف الكيت بأن التجارة غير النفطية في الإمارات بلغ حجمها ترليون درهم، وهو الاتجاه الذي أخذته الدولة في عدم الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للدخل، كما أطلقت مشاريع ضخمة خلال العامين الأخيرين ومنها مدينة محمد بن راشد التي نطمح لأن تكون عاصمة الأعمال والسياحة على مستوى العالم، حيث تشتمل على أكبر مركز ترفيهي عائلي في الشرق الأوسط وأفريقيا، بالإضافة إلى أكبر مركز للتسوق في العالم،وقطاع آخر لريادة الأعمال، ورابع لبناء منطقة متكاملة للمعارض وهي الأكبر أيضا على مستوى المنطقة.
Copy link