فن وثقافة
في آخر جلسات اليوم الثاني

منتدى الاتصال الحكومي يستعرض تجربة الشارقة المتميزة

سلّطت آخر جلسات اليوم الثاني والأخير لمنتدى الاتصال الحكومي الضوء على تجربة إنشاء وحدة الاتصال الحكومي في الشارقة كتجربة وليدة تهدف الى تطوير أساليب التواصل بين الحكومة ومختلف فئات جمهورها، وناقش الحاضرون مراحل تأسيس الوحدة، ودورها ومهامها، وكيفية تشكيلها. كما تطرقوا لأبرز آليات الاتصال في الحكومات العربية، وذلك بحضور عدد من كبار الشخصيات، ومدراء الهيئات والدوائر الحكومية وموظفو أقسام الاتصال وإعلاميين وطلاب أقسام الاتصال في الجامعات، ومنهم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مركز الشارقة الاعلامي، الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير شروق، سعادة عبد الرحمن بن علي الجروان، المستشار الخاص لصحاب السمو حاكم الشارقة بالديوان الاميري، سعادة غانم الهاجري، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، سعادة محمد علي النومان، رئيس هيئة الانماء التجاري والسياحي في الشارقة.
أدار الجلسة الإعلامي حسن يعقوب من مؤسسة الشارقة للإعلام ومقدم برنامج الخط المباشر، حيث استضاف كل من مأمون صبيح، المدير العام لشركة أبكو العالمية في المنطقة العربية، ومروان جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للإستثمار والتطوير-شروق، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم؛ وأحمد سالم بو سمنوه، عضو مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للإعلام. 
وسلط أحمد سالم بوسمنوه، عضو مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للإعلام، الضوء على تجربة الشارقة في الاتصال الحكومي كتجربة صادقة وأصيلة لكونها لم تأتي كردة فعل على أحداث معينة، ولكنها ذات عمر مديد يقف خلفها انسان يحرص على التفاعل بصدق مع المجتمع، مشيراً بذلك إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مؤكداً أن مداخلات سموه عبر برنامج البث المباشر تهدف إلى توجيه رسالة للجمهور حول آلية حل مشاكل الاتصال الحكومي وعملية التنسيق ما بين الدوائر الحكومية، وأنه من أصل 1550 مكالمة كانت 950 منها من مسؤولين رسميين عرضوا قرارات ضخمة وحلول هائلة. 
وأضاف بوسمنوه قائلاً: “لا حظنا من خلال نقاشات جلسات المنتدى الاشكالية حول مفاهيم الاتصال ومثال ذلك مصطلح “الخطاب الموحد”، وأدعو الى أخذ هذه المفاهيم الحساسة بحسن نية من قبل الجميع، كما أدعو الى الثقة بالحكومة لايجاد آلية اتصال حكومي فعالة، وأقترح تعريف الاتصال كاتصال بشقين: ما بين الحكومة والحكومة، وهو الاتصال الحكومي الاداري، والقسم الآخر الاتصال الحكومي مع الجمهور”. 
يذكر أن أحمد سالم بوسمنوه هو إعلامي اماراتي له حضوره البارز في مختلف مجالات العمل الاعلامي ويشغل حالياً عضوية مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للإعلام. وقد التحق بإذاعة الشارقة عام 1973 مذيعاً ومحرراً، وأسند اليه في العام 1986 مهمة إنشاء تلفزيون الشارقة الذي عمل على إدارته، كما عمل مديراً عاماً لإذاعة الامارات من أبو ظبي. وكرم بوسمنوه من قبل جامعة الدول العربية كأحد الرواد العرب في مجال الاعلام كما تقلد العديد من المناصب خلال مسيرته الاعلامية الحافلة وكان أبرزها مهام وكيل وزارة الاعلام المساعد لشؤون التلفزيون في إمارة أبوظبي كما عمل مديراً لتلفزيون أبوظبي. كما حصل على عضوية المجلس الاستشاري في إمارة الشارقة في عام 2007 بالإضافة إلى رئاسته للجنة الاعلام والتربية والتعليم.
وفي إطار المناقشات قال مأمون صبيح، المدير العام لشركة أبكو العالمية في المنطقة العربية: “بدأت فكرة وحدة الاتصال الحكومي من خلال اجتماع تقييمي للدورة الاولى من منتدى الاتصال الحكومي العام الماضي، جمع فريق عمل من المتخصصين بمجال الاتصال من شركة أبكو العالمية مع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الاعلامي؛ حيث تحدث الشيخ سلطان عن الحاجة لتعزيز الاتصال الحكومي في الامارة ومن هنا جاءت فكرة وحدة اتصال حكومي لوضع آلية عمل مترابطة ومتكاملة لجميع جهات ودوائر حكومة الشارقة وكهدف من الأهداف الرئيسية لمركز الشارقة الإعلامي، وتم ذلك خلال شهر أبريل الماضي، ونتشرف اليوم بأن نكون أحد المساهمين في بناء هذه الوحدة”.
وأضاف صبيح: “تعمل الوحدة اليوم بهيكلية كاملة تشمل خمسة إدارات: الرصد الاعلامي، الإعلام، الاتصال الاستراتيجي، الإعلام الإلكتروني، والتخطيط والتنسيق. وأود تسليط الضوء على دور وحدة الاتصال الحكومي في تنسيق الرسالة حول رؤيا الحكومة لجعل الخطاب الحكومي أكثر تناغماً مع الرسالة الحكومية والتعامل عن كثب مع كافة الهيئات والدوائر الحكومية في الامارة. ولكن الهدف منها ليس ايجاد بديل لأقسام الاتصال ولكن وضع آلية للاتصال والتدريب لتواصل أفضل ولتطوير العلاقة ما بين الجمهور والحكومة بذلك تطوير الآداء الحكومي بشكل عام، وهذا ما سنسعى اليه من خلال خطوتنا القادمة والمتمثلة ببناء شبكة الاتصال الحكومي”.
يتخصص السيد صبيح في تقديم الاستشارات للرؤساء التنفيذيين وكبار مديري الهيئات الحكومية، في مجالات الاتصال وإدارة الأزمات، بالإضافة إلى تخطيط وتنفيذ برامج تدريبية في العلاقات العامة والعلاقات الإعلامية باللغتين الإنجليزية والعربية، كما ساهم السيد صبيح في تأسيس شركة جيوين عام 2006، والتي تحولت إلى شركة رائدة في تقديم استشارات الاتصال والعلاقات العامة في المنطقة قبل أن تستحوذ عليها شركة أبكو العالمية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها
أما سامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، فقال: “أشكر حكومة الشارقة على تنظيم منتدى الاتصال الحكومي وأؤكد على أن المطلوب هو المعلومة المناسبة في الوقت المناسب وسهولة تدفق المعلومات. المهم هو ماذا ستقدم الوحدة للإعلاميين وكيف ستعمل على تقليص الثغرات ما بين الطرفين. فالمنتدى هو جزء رئيسي من نشر ثقافة الاتصال والتواصل وهو أولى الخطوات للتقارب ما بين الاعلام والحكومة. كل مسؤول وصل الى درجة عامة من المسؤولية يجب أن يعطي حيز كبير من الاهتمام للصحافيين، فاذا لم تصل المعلومة في الوقت المناسب، يوصلها الغير بشكل غير مناسب، لذا فيجب كسر الحوافز النفسية ما بين الاعلاميين والحكومة “.
كما استعرض المشاركون خلال الجلسة نماذج من التواصل الحكومي بين الهيئات والدوائر الحكومية والجمهور؛ حيث توسع مروان جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير-شروق، في النقاط التي طرحها السيد صبيح  قائلاً: “يثبت منتدى الاتصال الحكومي أن الشارقة تتوجه في الطريق السليم نحو التواصل البناء، فأهم أسباب بروز هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير-شروق هو كيفية التعامل مع الاعلام، وكيفية التواصل مع الاعلاميين لتوفير المعلومات المطلوبة لهم، فالاعلام هو شريك أساسي. أسباب النجاح في التواصل مع الاعلام هو تقدير عمل الاعلامي، وتوفير المعلومات الصحيحة، والتوقيت المناسب، والشفافية، والمهنية في توصيل المعلومة. كما تستمع الهيئة للجمهور أيضا، فالكثير من المشاريع مثل مشروع واجهة المجاز المائية، جاءت فكرة تطويره من اقتراحات الجمهور ونستمع الى الكثير من الاقتراحات الأخرى التي تأتي بشكل مباشر من خلال الجمهور سواء من عبر اتصالاتهم المباشرة أو مداخلتهم من خلال برنامج البث المباشر”.
وأضاف السركال: “إن الفكرة الأساسية من تأسيس شروق هي خدمة الدولة والإمارة وبالتالي خدمة المجتمع، ومن هنا فإن التواصل الفعال مع الجمهور من خلال وسائل الإعلام أو حتى التواصل المباشر عبر مختلف القنوات المتاحة كان بالنسبة لنا ضرورة وغاية، ليس فقط بغرض الترويج “وهو مهم أيضا”، ولكن لإبقائهم على دراية بأخر المستجدات والاستماع إلى آرائهم وانتقاداتهم وملاحظاتهم أيضاً، ولذا اعتمدنا  في شروق كإدارة عليا وإدارة قسم العلاقات العامة مبدأ المصداقية والشفافية في التعامل مع وسائل الإعلام، وعدم اخفاء المعلومات سواء كانت ايجابية أو سلبية”.
 
وأشار السركال إلى أهمية اتباع المهنية في ايصال المعلومة والابتكار في فن التواصل سواء من نوعية الخبر وصياغته، وتوقيته، وآلية طرح المعلومة أو الخبر، والجهة المستهدفة، علاوة على مهنية طاقم العمل في التواصل، من ناحية الأسلوب، والدراية الكاملة بما يقدمه من معلومات وأخبار، والتواصل مع الأشخاص المعنيين. منوهاً إلى ضرورة إبتكار طرق ووسائل جديدة للتواصل، مع الإعلاميين ومع الجمهور.
ويمتلك سعادة مروان بن جاسم السركال خبرة واسعة بالسوق ونظرة عميقة في الإقتصاد الدولي والجوانب القانونية والتشريعات، ويعتبر أحد روّاد التنمية والتطوير في إمارة الشارقة بحكم منصبه كرئيس تنفيذي لهيئة الشارقة للإستثمار والتطوير- شروق، وكونه عضو سابق في مجلس إدارة هيئة الانماء السياحي والتجاري بالشارقة ومدير تنفيذي لمكتب تطوير القصباء منذ عام 2006.
وترتكز جلسات اليوم الثاني على مشاركة أفضل الممارسات في مجال الاتصال الحكومي في العالم، والتطرق الى الخطوات العملية التي تساهم في بناء وحدات اتصال حكومي ناجحة من ناحية الهيكل التنظيمي، والكوادر المدربة، ومسارات العمل، واستراتيجية التنظيم والتنفيذ، ووضع الأجندات للفعاليات الحكومية وغيرها.
Copy link