فن وثقافة
صحفيون ينتقدون آلية منح اللقب

“مستغانمي” تتوّج نفسها بـ”جائزة الشيخ زايد”

استغرب مجموعة من الصحفيين آلية منح جائزة الشيخ زايد للروائية “أحلام مستغانمي” عن روايتها “الأسود يليق بك” التي حصدت انتشارًا كبيرًا بين القراء، وبيعت حوالي مليون نسخة منها.
وكشفت الصحفية والكاتبة “منى الشمري” عن تسريب خبر تصدّر رواية “الأسود يليق بك” إلى وسائل الإعلام، رغم إن “القائمة القصيرة لم يعلن عنها”، وفي حال الإعلان عنها تكون الفرص متساوية للجميع.
كما أشارت “الشمري” إلى أن الموقع الإخباري “محيط” نشر خبر تصدّر رواية “مستغانمي” للقائمة القصيرة، و”قام بحذف الخبر فيما بعد”.. وطالبت بتفسير حول “تسريب مثل هذا الخبر قبل اجتماع الهيئة العلمية للجائزة، وكيف تم تسريب مثل هذا الخبر بصيغة واحدة؟”.
وعقّب الصحفي “عبدالله الفلاح” على حديث “الشمري” مباركًا فوز “مستغانمي” بجائزة الشيخ زايد، وطالب بـ”توصيل الجائزة إلى منزل مستغانمي لأن وقتها لا يسمح لها بالظهور”.
وأضاف “الفلاح” بأنه في “العام المقبل سنخبركم من الفائز بالجائزة، قبل اجتماع اللجنة وإصدار قرارها النهائي”.. وشكر اللجنة على “جهودها المختصرة”.
ويذكر إن المترجم والكاتب “مولود بن زادي” استعرض في مقالة نقدية له مجموعة من الأخطاء اللغوية التي وقعت فيها “مستغانمي” برواية “الأسود يليق بك”.. وأشار إلى تعدد الأخطاء اللغوية وكثرة لجوء الكاتبة إلى العامية في روايتها.
“بن زادي” استغرب الوقوع في مثل تلك الأخطاء، ومن روائية بحجم “مستغانمي”.. ولم يجد تأثرها بالثقافة الفرنسية مبررًا، مشيرًا إلى أن عميد الأدب العربي “طه حسين” تأثر بالثقافة الفرنسية، ولكنه ترجم قصة “زديج” الشهيرة للكاتب فرنسي “فولتير”، و”صاغها بعربيّة فصيحة، لا تشوبها شائبة”.
Copy link