محليات

اجواء سوق المباركية يفوح منها عبق الماضي واريج الحاضر

يكتظ سوق المباركية التراثي طوال ايام العام ولاسيما في شهر رمضان وقرب حلول الاعياد بالمتسوقين الراغبين في اقتناء الملابس التراثية والحديثة وشراء الحلويات والخضراوات والحاجات المتنوعة وارتياد المقاهي والمطاعم والعيش في اجواء تعبر عن عبق الماضي واريج الحاضر. 
 ويستقطب السوق الذي سمي باسم امير الكويت الراحل الشيخ مبارك الصباح السياح الراغبين في الاطلاع على معلم تراثي وطني ما زال حيا وخالدا وشاهدا على عقود من تاريخ الكويت ونشاطها الاقتصادي والطبيعة التجارية لسكانها والبضائع التي كانت رائجة فيها عبر الزمن.
 وتزين سقوف السوق وواجهات محاله المتنوعة وممراته المتشعبة ومقاهيه التراثية ومطاعمه المتخصصة الوان من الزينة البهية التي تضفي عليه رونقا خاصا وجمالا اخاذا وتضيف عنصرا مشوقا الى تصميمه الهندسي المعبر عن المحافظة على التراث القديم والتمسك بأصالة الماضي العريق.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق