فن وثقافة

مثقفون لسبر: مركز “جابر الأحمد” صرح فني عملاق يعيد للكويت ريادتها الثقافية

أشاد مثقفون وأكاديميون بافتتاح مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، واصفين إياه ب” الصرح الفني والثقافي الذي سيساهم في إعادة وجه الكويت الثقافي”، مثمنين الرعاية السامية لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لافتتاح مركزا ثقافيا يضم أول دار أوبرا في الكويت، داعين إلى الاستفادة منها في غرس قيم الثقافة الحضارية.. وهنا نص آرائهم الخاصة بـ سبر

 

ابتهال الخطيب : ابعدوا المتطرفين عن الأوبرا.. وأين أماني الحجي؟

%d8%a7%d8%a8%d8%aa%d9%87%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%b7%d9%8a%d8%a8

قالت الدكتورة ابتهال الخطيب عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت:  نبارك للكويت افتتاح هذا الصرح الفني والثقافي، ونتمنى ان نرى فعاليات طوال العام تشمل أنشطة فنية عالية المستوى يتم استضافتها من شتى انحاء العالم، ونتمنى ألا تقف العنصريات السابقة أمام استضافة كل أنواع الفنون، لأن الفن لا يعرف عنصريات أو خلافات سياسية،  كذلك نتمنى ألا يكون للتطرف الديني أي دور مع أعمال وأنشطة دار الأوبرا،  ونتمنى ان ينتهي التشدد الديني تماما مع علو هذا الصرح، وأن يكون هناك حزم في ابعاد الآراء الدينية عن هذا الأمر.. هذا يحتاج الكثير من الشجاعة والحزم والتأكيد التام على الفصل الشامل بين الدولة التي ترعى الآداب والفنون، وبين الآراء الدينية الشخصية.

وأضافت: فقط أحب أن انوه أن هناك عددا من الأشخاص المفترض أن يكونوا متواجدين اليوم في حفل الافتتاح وفي مقمتهم د. أماني الحجي، الأوبرالية الوحيدة في الكويت والخليج، للأسف لم تصلها دعوة للمشاركة أو الحضور، وكنا نتمنى ان تكون مدعوة، وأن يكون لها فقرة فنية، ونريد أنع نعرف أسباب عدم دعوتها؟

 

أمثال الحويلة : الأوبرا.. بصمة في تاريخ الثقافة العربية

%d8%a7%d9%85%d8%ab%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d9%8a%d9%84%d8%a9

وقالت الدكتورة أمثال الحويلة عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت قسم علم النفس ورئيسة مركز الاسرة للاستشارات النفسية والاجتماعية : اليوم كان عرس ثقافي في الكويت بافتتاح مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي وبرعاية سامية من الأمير القائد الشيخ صباح الأحمد، وهذه نقطة  ضوء على جبين الثقافة الكويتية على مستوى العالم، فهذا المركز تم افتتاحه بعد انتظار طويل والحمد لله انه ظهر الآن في فترة نحن أحوج فيها لأن يكون للمواطن الكويتي على قدر من الثقافة  كي نلاحق التقدم الثقافي السريع، بعدما تأخرنا في هذا المجال.

وتابعت: لقد أصبح الحلم حقيقة بافتتاح هذا الصرح الفني، حيث تم استعراض جميع الشخصيات التي ساهمت في وضع لبنة في تاريخ الكويت الثقافي في حفل الافتتاح، كأننا نتصفح تاريخ الثقافة في الكويت. انا سعيدة لأن الكويت وضعت بصمة في تاريخ الثقافة العربية، ونأمل ان يتم الاستفادة من هذا الصرح على الوجه الأكمل، وغرس الوعي الثقافي في نفوس أبناءنا الطلبة منذ نعومة اظافرهم، واستغلال هذ المركز لخدم الثقافة الكويتية والخليجية والعربية.

وطالبت الحويلة بتوثيق تاريخنا الثقافي، كي نعيد الأمجاد الكويتية على الخريطة العربية،  وأنا متفائلة جدا بوجود هذا الصرح الذي اعتبره بداية انطلاقة لإعادة الامجاد الثقافية الكويتية.

 

سعدية مفرح : لبنة جديدة تضاف إلى مسيرة الفن والثقافة

%d8%b3%d8%b9%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d9%81%d8%b1%d8%ad

بدورها قالت الأديبة والصحافية سعدية مفرح: أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبدا، ودار الأوبرا في الكويت أتت متأخرة لعقود طويلة ولكن المهم أنها أتت أخيرا. أستغرب ممن ينظرون لأي مظهر من مظاهر الفن أو الثقافة باعتبارها نوع من الترف والكماليات. هذا غير صحيح فكل لبنة جديدة تضاف إلى مسيرة الفن والثقافة في الكويت تعني المزيد من فرص التقدم والتطور الحر، وتعني أن أجيالا ستجد فرصتها من الزاد الثقافي الذي كانت الكويت دائما سباقة في تصنيعه وتقديمه بكل حرية ويسر. وتابعت: الحفل الجميل والأنيق الذي حضرته اليوم بافتتاح مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي ودار الأوبرا يدل على أن الشخصية الكويتية متعطشة لمثل هذه الفعاليات، ويدل على حكمة القرار الذي أنتج صرحا نفتخر به ونتمنى أن يكون خطوة مشجعة لمزيد من الخطوات الأخرى على صعيد البنية التحتية الثقافية في الكويت والتي لن تكتمل إلا بأجواء منفتحة وحريات يتطلبها الفعل الثقافي والفني بشكل عام.

 

عبدالحكيم الفضلي: بالفن.. يمكن تجاوز كل الإيديولوجيات والهويات

%d8%b9%d8%a8%d8%af%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%83%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b6%d9%84%d9%8a

وقال د.عبدالحكيم الفضلي: نبارك للكويت افتتاح هذا الصرح الثقافي المهم، ونتمنى أن تكون مهامه تهذيب ورفع مستوى الذائقة العامة من خلال الفنون الجميلة التي ممكن أن تعبر عن ما فينا .. جميل أن تربي جيل على أن الفن هو لغة العالم المشتركة ومن خلال الفن فقط يمكن تجاوز كل الإيديولوجيات والهويات التي باعدت بين الإنسان والآخر.

 

عبدالهادي الجميل : ومضة أمل أشعلت سماء الكويت

%d8%b9%d8%a8%d8%af%d8%a7%d9%84%d9%87%d8%a7%d8%af%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d9%84

 

بدوره قال الكاتب عبدالهادي الجميل: إن افتتاح دار الأوبرا الكويتية كان مثل ومضة أمل أشعلت سماء الكويت المظلمة وأضاءت قلوب الكويتيين المتعطشة للفرح والفنون والثقافة.
وتابع: إن إنجاز هذا الصرح الحضاري، الذي طال انتظاره، يؤكد قدرتنا على العمل والإنجاز مهما كانت المعوقات “المفتعلة”،  وأراها التفاتة من السلطة إلى الدستور المنسي. حيث أن إنشاء الأوبرا يأتي تفعيلا للمادة 14 التي نصّت على أن من مسؤوليات الدولة أن “ترعى العلوم والآداب والفنون”.، وأتمنى أن تُكثر الدولة من التفاتاتها لبقية مواد الدستور المعطّلة.
وأضاف: لديّ ملاحظة على الحوار الذي جرى بين النجمين سعد الفرج وعبدالحسين عبدالرضا، فالفكرة كانت رائعة وموفّقة لكن الحوار كان ركيكا ومفتعلا وغير لائق بالنجمين ولا بالمناسبة.

 

خميس العجمي : من الرائع أن يفتتح في الكويت هذا المشروع الثقافي

%d8%ae%d9%85%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%ac%d9%85%d9%8a

واكد د. خميس العجمي مدرس النقد الادبي، أن الأوبرا أضحت لغةً ثقافيةً عالمية وجسر تواصل بين الثقافات العالمية، فلم تعد فنا أوروبياً، ومن الرائع أن يفتتح في الكويت هذا المشروع الثقافي الذي يعتبر رافدا جديداً لتطوير حركة المسرح خصوصا والفن عموماً في الكويت، وليس من الغريب أن تكون الكويت مهتمةً بتطوير الحركة الفنية ففيها أول معهد لدراسة فنون المسرح والدراما ولديها التجربة الدرامية الاعمق في الخليج ومساحة الحرية الاوسع ايضاً وكل ذلك سيكون من ضمن عناصر نجاح دار الاوبرا إذا ما وجدت ادارة ناجحة وكوادر جيدة لاستقطاب الجمهور والمهتمين.

Copy link