اقتصاد

“أوبك” تجتمع غدا في فيينا للاتفاق على خفض الإنتاج

أكدت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) اليوم الثلاثاء استعدادها لعقد مؤتمرها الوزاري في فيينا غدا الأربعاء وسط امال بالتوصل الى تسوية تضمن خفض مستويات الإنتاج لدعم الأسعار التي تطمح اليها الدول الأعضاء.

وذكرت مصادر مطلعة بالمنظمة في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) أن المشاورات الأخيرة التي جرت بين وزراء نفط المنظمة وجولات الأمين العام لاوبك في الدول الأعضاء قد تثمر عن اعتماد اتفاق خفض الإنتاج الهادف الى القضاء على تخمة المعروض من النفط في السوق العالمية ورفع مستوى الأسعار.

وأضافت ان مسؤولي المنظمة يعملون على صياغة تفاصيل خطتهم للحد من إمدادات النفط والعمل على تقليص هوة الخلافات بشأن بعض الأمور العالقة في بادرة على إحراز تقدم في استكمال أول اتفاق من نوعه للمنظمة منذ عام 2008.

وأوضحت ان جهود المنظمة حاليا تتركز على السعي من اجل اقناع كل من ايران والعراق للانضمام الى الاتفاق المقترح بعد ان طالب العراق بإعفائه من الالتزام بالاتفاق القادم بسبب أوضاعه الداخلية الصعبة ورغبة ايران بضخ مزيد من النفط لتعويض خسائرها جراء العقوبات الدولية.

وكانت محافظ دولة الكويت لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) نوال الفزيع قالت في وقت سابق اليوم الثلاثاء ان اجتماع مجلس محافظي المنظمة في فيينا أوصى بخفض انتاج المنظمة من النفط.

وأوضحت الفزيع في تصريح ل (كونا) ان اجتماع مجلس محافظي المنظمة الليلة الماضية قرب وجهات النظر بين الدول الاعضاء ويعتزم رفع توصيات الى الاجتماع الوزاري المقرر غدا الاربعاء بشأن كيفية تطبيق قرار اتفاق الجزائر في سبتمبر الماضي بخفض انتاج النفط.

وأضافت ان الاجتماع ناقش بشكل مستفيض جملة من المسائل من بينها اوضاع سوق النفط الحالية والتوقعات للفترة المتبقية من العام الحالي وعام 2017 كما شكل فرصة لبلورة اتفاق الجزائر والذي يقضي بخفض الانتاج الى 5ر32 مليون برميل و33 مليون برميل يوميا بدلا من 6ر33 مليون برميل يوميا.

وكان وزير الطاقة القطري والرئيس الحالي لمنظمة (اوبك) محمد السادة أكد أن المطلوب من إيران والعراق هو تثبيت إنتاج النفط عند المستويات الحالية في إطار اتفاق أوسع نطاقا للحد من الإنتاج موضحا ان هناك مباحثات مع البلدين حول شتى السبل والوسائل للتوصل إلى تفاهم مشترك.

من جهة أخرى اكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح وجوب خفض المنظمة إنتاج النفط إلى 5ر32 مليون برميل لتحقيق التوازن في السوق معربا عن اعتقاده بأن السوق تتجه إلى التوازن وأن “الوصول إلى تفعيل لسقف 32 مليونا ونصف المليون برميل يوميا سيعجل بذلك التعافي وسيكون لصالح المنتجين والمستهلكين.”

وفيما يتعلق بروسيا وهي أكبر منتج للنفط خارج (اوبك) قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن بلاده مستعدة لدعم قرار المنظمة بتثبيت إنتاج النفط وإنها ترى فرصة جيدة لاتفاق المنظمة على شروط التثبيت بنهاية الشهر الجاري.

وكانت منظمة (اوبك) قد اتفقت قبل شهرين في الجزائر على تقييد الإنتاج مع منح استثناءات خاصة لليبيا ونيجيريا وإيران التي تأثر إنتاجها بفعل الحروب والعقوبات.

الوسوم
Copy link