برلمان

“فيتو” من الحجرف ضد الخالد والحمود والصبيح والعبيدي: لن نسمح بتوزير من انتهكوا الحريات والمال العام

طالب النائب مبارك هيف الحجرف، الشيخ جابر المبارك، أن  يتمعن جيدا عند تشكيل الحكومة الجديدة جيداً،  وقراءة رسالة الشعب الكويتي منخلال مخرجات الصناديق، و أن يدرك بأن هذا المجلس مختلف اختلافا كليا عن السابق. كما أنه على رئيس الوزراء التعامل مع نواب الأمه مباشرة دون وسطاء وبناء أواصر ثقه وتعاون، وأن يختار رجال دولة أكفاء قادرين علي النهوض بالبلاد من حالة الترهل والتراجع في جميع المجالات من أجل إستعادة مكانة الكويت المتميزة في جميع المجالات.

وتابع في تغريدات على” تويتر”: من خلال التسريبات التي تم تداولها في وسائل التواصل الاجتماعي وإن كنت لا أستند عليها إلا إننا مررنا بنفس التجارب في حكومات جابر المبارك السابقة، ولذلك هنالك ملاحظات علي عدد من هؤلاء الوزراء على رأسهم محمد الخالد، وملف الجنسية وما شابه من علامات إستفهام كثيرة وتصفيات ومعاملة مزاجية، كما أن ملف الإنفلات الأمني وملفات أخرى كثر سيتم فتحها أمام أبناء الشعب الكويتي في قاعة عبدالله السالم قريبا جدا.

و كما أن سلمان الحمود الذي توسمنا فيه الخير عندما تم توزيره كأحد أبناء الاسرة الشباب إلا أنه يبدو تفرغ لتصفية حساباته مع العديد من الكفاءات، وخالف مبدأ مهم في الدستور وبدلا من إعطاء سقف أعلي للحريات في بلد الحريات قام بتكميم أفواه المغردين بكروتت قانون الإعلام الألكتروني وحرصه على تهميش العديد من الكفاءات الكويتية في وزاراته وسلب حقوقهم ومحاكم الكويت تشهد بعدد القضايا المرفوعة في هذا المجال وحنفية مجاملات التوظيف لغير الكويتين يجب أن تقف ومن أراد أن يجامل فليجامل من ماله الخاص.

وأضاف: نقول لهند الصبيح أي نسبة إنجاز تتحدثيين عنها ولازلتي تستعيين بالوافدين في وزاراتك وهيئاتك وهى تعج بالوافدين كما أن هيئة الاعاقة تشهد فوضي عارمة وتخبط وقهر للمعاق وأولياء أمره بالأضافة للأنتهازية والمحسوبية وهى تحت إدارتك منذ 4 سنوات ولم يستجد عليها أى جديد الكل يتذمر من موظفين ومراجعين ولازال مسلسل الظلم والقهر يشهد على ذلك ونقل وتعيين المحسوبيين عليك من الشؤون خلال فترة حل المجلس بتواطئ من ديوان الخدمة المدنية وتسكينهم في وظائف إشرافية وتمرير المعاملات الخاصة ببعض النواب قبيل الأنتخابات والتي لن تمر مرور الكرام وسنضع أمام أعييننا مصلحة الكويت ولن نجامل أحدا مهما كان.

وأخيرا نقول أن عودة وزير الصحة على العبيدي ستكون مكافاة لمن إستباح المال العام تحت ذريعة العلاج بالخارج ونحن أقسمنا على حماية المال العام ولن نتواني عن إستخدام أدواتنا الدستورية لحماية مقدرات الشعب الكويتي.

5 تعليقات

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link