محليات

“حدس” تطالب بحكومة تُحقق المصالحة السياسية وترفع مظالم سحب الجنسية وتوقف ملاحقة أصحاب الرأي

قال الأمين العام للحركة الدستورية الإسلامية (حدس) المهندس محمد عبدالله العليم ، إن الحركة الدستورية الإسلامية (حدس) إذ تهنئ الشعب الكويتي على نجاح العملية الانتخابية وعلى النتائج التي حققتها الشخصيات الإصلاحية مستذكرين بكل اعتزاز الدور الوطني الكبير للشعب الكويتي والذي أشاد فيه جميع من راقب الانتخابات البرلمانية، كما نشيد هنا بوضوح رسالته وتطلعاته الإصلاحية التي وجهها من خلال صناديق الاقتراع.

وتابع: ان العرس الديمقراطي والذي اثمر عنه النجاح الكبير للمبادئ الوطنية والدستورية ودعم الاصلاح الوطني، وانطلاقا من هذه المخرجات الإصلاحية ورفضه لكل من خذل الشعب الكويتي ،فإن الحركة الدستورية الإسلامية ( حدس) تؤكد على:

  • المطالبة بتشكيل وزاري يتناسب مع الرسالة الشعبية التي عكستها نتائج الصناديق الانتخابية ويلبي طموحات الشعب ويؤتمن على مصالحه وأمواله وحرياته وأمنه بعيدا عن نهج المحاصصة والترضيات.
  • كما تنادي حدس بضرورة أن يولي التشكيل الحكومي الجديد تعزيز الأمن الوطني وتنشيط الاقتصاد واصلاح الخلل الاقتصادي بعيدا عن جيب المواطنين البسيط والعمل على دعم الإصلاح السياسي، وتحقيق المصالحة السياسية الوطنية ورفع المظالم الخاصة بسحب الجنسية لعدد من المواطنين، وايقاف الملاحقات القانونية لأصحاب الرأي السياسي، واهتماما أقصى ومد يد التعاون الصادق والجاد مع ممثلي الأمة.
  • إن الحركة الدستورية الإسلامية تعلن تحفظها على عودة كل طرف كان له دور أو شبهة مخالفة الدستور والقانون وعدم  توزير أطراف تحوم حولها الشبهات أو أخفقت في إدارة مؤسسات في القطاعين العام والخاص، و تنادي بتوزير من يتمتع بالقدرة والكفاءة الاداريةً والخبرة السياسية والأمانة والقبول الشعبي من أبناء الشعب الكويتي الكريم.
  • وتطالب الحركة الدستورية الإسلامية نواب الامه العمل بروح التعاون والتنسيق المشترك من اجل الحفاظ على المكتسبات الدستورية للشعب الكويتي الكريم والعمل من اجل حفظ المال العام ومحاربة الفساد بكافة اشكاله وصور

وتأكيدا لهذه المبادئ الوطنية تؤكد الحركة الدستورية الإسلامية تعاونها مع الجميع من أجل تحقيق أهداف المرحلة الحالية والعمل المشترك مع نواب الأمه لأجل تحقيق الاهداف الوطنية.

Copy link