صحة وجمال

عقار لعلاج السرطان يزيد خصوبة المرأة

اكتشف علماء أن عقارًا شائعًا لعلاج السرطان يحفز الرحم على انتاج بويضات جديدة في اختراق يجدد الأمل بحل مشكلة عدم الخصوبة عند كثير من النساء، وكان يُعتقد في السابق ان انتاج بويضات جديدة متعذر.

ولكن باحثين في جامعة ادنبرة اثبتوا ان بالامكان إعادة عقارب الساعة الى الوراء واستدراج المبيضين الى حالة ما قبل البلوغ والبدء بانتاج بويضات جديدة.

وتلد المرأة مع بويضاتها ولهذا السبب يصبح الانجاب صعباً مع تقدم العمر لأن البويضات تشيخ وتتعرض للتلف وفي نهاية المطاف تنضب تماماً.

ولكن علماء لاحظوا ان نساء خضعن للعلاج الكيماوي من الاصابة بسرطان الغدد اللمفاوية نوع هودجكين مع عقار طبي يُعرف باسم أي بي في دي ABVD زاد عدد بويضاتهم 10 اضعاف عدده عند نساء سليمات.

وبدلا من تقليل احتمالات الانجاب فان العقاقير التي تُعطى الى هؤلاء النساء لعلاج السرطان زادت خصوبتهن في الحقيقة، ويرى الباحثون ان صدمة العلاج الكيماوي تدفع خلايا جذعية في المبيضين الى انتاج جريبات ينتج كل جريب منها بويضة واحدة.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن رئيس فريق الباحثين البرفيسور ايفلن تيلفر من كلية العلوم البيولوجية في جامعة ادنبرة قوله “دُهشنا حين رأينا ما حدث للنسيج الذي بدا وكأنه نسيج ما قبل البلوغ بكثافة عالية من الجريبات وتجمعها في عناقيد على نحو لا نراه عادة عند المرأة البالغة”.

وأضاف ان العلماء يعرفون ان العقار “أي بي في دي” لا يسبب العقم كما تفعل بعض العقاقير التي تُعطى لعلاج السرطان ولكن “ان نجد انتاج بويضات جديدة بهذه الأعداد الهائلة فان رؤية ذلك كان مفاجأة كبيرة”.

وقام العلماء بتحليل عينات من نسيج المبيض تبرعت بها 14 امرأة أُخضعن للعلاج الكيماوي مع انسجة من 12 امرأة سليمة.

واكتشف العلماء ان عدد بويضات المريضات اللواتي أُخضعن للعلاج الكيماوي مع العقار أي بي في دي يزيد 10 مرات بالمقارنة مع انسجة النساء السليمات.

ورغم ان البويضات ما زالت في حالة غير ناضجة فان العلماء يحاولون الآن ان يكتشفوا كيف أُنتجت وإيجاد طريقة لإنضاجها.

وسيعرف العلماء إذا نجحوا في ذلك كيف تستطيع المرأة انتاج مزيد من البويضات في زمن حياتها ، الأمر الذي كان يُعد مستحيلا حتى الآن.

Copy link