فن وثقافة

أنجلينا جولي تتبنى المزيد من الأطفال بعد طلاقها

بعد الضجة الإعلامية التي أثارها طلاقها من براد بيت تعود أخبار النجمة العالمية أنجلينا جولي إلى الصدارة مع انتشار الخبر عن رغبتها في تبني المزيد من الأطفال حول العالم بُعيد انتهاء معاملات طلاقها الجارية.

وفي الواقع، هناك من يقول أن “جولي” البالغة من العمر 41 سنة لديها قلباً من الذهب! فهي وسط أزمة طلاقها والفوضى التي عصفت بحياتها بعد انفصالها عن “بيت البالغ من العمر 53 عاماً، لا تزال مواقفها الإنسانية طاغية. وهي لا تنفك تفكر كيف تستطيع أن تجعل العالم مكانا أفضل- أقله لعددٍ قليل من الأطفال المحظوظين باهتمامها!

فحسب مصادر موقع HollywoodLife.com ستستمر “جولي” بتبني الأطفال في المستقبل” وذلك لأنها تشعر بأن استمرارها بالتبني سيُحدِث فرقاً بحياة هؤلاء الأطفال، علماً أنها تراقب أطفالها وهم يكبرون وتريد أن تستمر بوجود أطفال من حولها بينما تبحث عن مخططات جديدة لُتكمِل حياتها كأم مطلقة لستة أولاد حتى الآن!

في الواقع، لقد تبنت النجمة العالمية أطفالاً من جميع أنحاء العالم بما في ذلك كمبوديا وإثيوبيا وفيتنام. وهم مادوكس، 15، وباكس، 13، زهرة، 12، شيلوه 10، بينما يبلغ عمر التوأم فيفيان ونوكس ثماني سنوات ولقد أمضت أسبوعين في مستشفى نيس بفرنسا لتنجبهمها. وهي على ما يبدو تريد الإسراع بإنهاء معاملات طلاقها من “بيث” حتى تتبنى المزيد من الأطفال.

وحسب المصادر، فإن “جولي” تنوي القيام برحلة إلى بلدان العالم الثالث لتختار المزيد من الأبناء. علماً أنها تريد حصول ذلك سريعاً، وذلك لأنها تتوقع أن أطفالها سيكبرون بلمح البصر وسيذهبون إلى الجامعة قريباً، وهي تخشى الشعور بالوحدة، الأمر الذي تتحاشاه بزيادة عدد أفراد العائلة في منزلها الذي لا تريده خالياً من روح الأطفال. أما عن عدد الصغار الجدد الذين ستتبناهم، فالجواب سيكون رهن الأيام القادمة!

 

Copy link