بورتريه

الفغم.. حارس الملوك الذي أسر قلوب السعوديين بملامحه الصارمة

أضفى “حارس الملوك” اللواء عبدالعزيز الفغم على مهمة حماية الشخصيات المهمة حول العالم زخماً غير عادي.
برز هذا الأمر من خلال مقاطع الفيديو والصور التي انتشرت وأظهرت الفغم كقائد حقيقي، أوكلت له مهمة الحماية الشخصية لملكين من ملوك السعودية، هما الملك سلمان بن عبدالعزيز والملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز.

وتميز الفغم بشخصيته العسكرية القوية وبملامحه الصارمة، وكانت هذه الملامح محل رصد واهتمام وسائل إعلام عالمية.

وكان الفغم، عبر إيماءاته والإشارات التي يصدرها بنظراته لضباط وأفراد قوة الحرس الملكي في المناسبات والزيارات المحلية والدولية، يظهر بشخصية القائد الذي أوكلت له الحماية والقيادة في الوقت نفسه.

وكان الفغم يرتدي زياً عسكرياً عليه 6 “ونقات” وإشارات يحملها على صدره وكتفه، تدل للدورات التي خاضها، ومنها دورات الصاعقة ودورات حماية الشخصيات ودورات أمنية متقدمة. يذكر أنه، بالأعراف العسكرية، لا يحصل على هذه الدورات إلا من يمتاز بالانضباطية العالية وقوة التحمل والشغف بمهنته، كما أنها تتطلب لياقة عالية وحضورا ذهنيا وردة فهل سريعة. وجميع هذه الصفات برزت عند الفغم في مواقف عدة.

كما ارتبطت صورة الفغم في قلوب السعوديين بالشخصية الأهم في البلاد، حيث كان يظهر دائماً مع الملوك الذين يحبهم الشعب ويتابعهم باهتمام عالٍ في مختلف المناسبات.

ورحيل الفغم لاقى تفاعلاً كبيراً في وسائل التواصل الاجتماعي داخل السعودية وخارجها. وجماهيرية الفغم لم تأتِ عبر حوارات متلفزة أو لقاءات صحافية بل استمدها من شخصيته العسكرية الجادة التي لا تفارقه حتى عندما يرتدي الزي السعودي أو البدلة المدنية في بعض المهمات.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق