محليات

المنبر الديمقراطي الكويتي: البوصلة لفلسطين لا تمر عبر بوابات التطبيع والاتفاقيات مع العدو

أصدر المنبر الديمقراطي الكويتي البيان التالي: 

تابعنا في المنبر الديمقراطي الكويتي بأسف شديد الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني المحتل بالأمس، الأمر يمثل طعنة كبيرة بخاصرة الوطن العربي الكبير لما يمثله هذا الاتفاق من اعتداء صارخ بحق شعبنا العربي الفلسطيني الذي مازال يقاوم كل صور احتلال أرضه واجتثاث هذا الكيان الجاثم على وطنه.

إننا ندين ونستنكر بشدة هذا الاتفاق الذي يأتي ضمن سلسلة اتفاقيات وعمليات “استسلام” سابقة أكد التاريخ فيها لنا أنها خُطت بدماء شهداء شعبنا الفلسطيني المقاوم وجراح حقه في العودة لوطنه وحقه في استرداد أرضه المحتلة، والتي أتت -أي الاتفاقيات- جميعها بربح أوحد للكيان الصهيوني الذي عزز بها وجوده واحتلاله للأرض، واستمد منها الشرعية لاستكمال مشاريعه الاستيطانية والتهجيرية للشعب الفلسطيني.

كما أننا نؤكد على وعي شعبنا العربي في تصديه لكل محاولات تبرير أي عملية تطبيعية مع هذا العدو الصهيوني الإرهابي، وعدم قبول أي مساعي من شأنها إلصاق المنافع أو الإدعاءات بدعم فلسطين من خلال بوابة التطبيع، فدعم القضية الفلسطينية يكون أولاً وأخيراً بعدم الاعترف بهذا المحتل الصهيوني ودعم كل صور مقاومته واسترداد الأرض العربية الفلسطينية المحتلة.

إن الصراع العربي – الصهيوني سيبقى قائماً مازالت ضمائر أحرار الأمة العربية حية ومتمسكة بحقها في مقاومة الكيان الصهيوني الغاصب وتحرير كامل التراب الفلسطيني، وعليه فإننا في المنبر الديمقراطي الكويتي نعلن دعمنا الكامل لحق شعبنا الفلسطيني المرابط في مقاومة ومحاربة هذا المحتل بكافة سبل المقاومة وأنواعها والتصدي لكل الخطوات الداعمة لترسية قواعد هذا المحتل ودعم جرائمه ووحشيته من قتل وتهجير وأسر وتشريد، ونؤكد أن البوصلة لفسطين لا تمر عبر بوابات التطبيع والاتفاقيات مع العدو، بل عبر اجتثاث الجرثومة الصهيونية واقتلاعها من أرض فلسطين العربية.

عاشت فلسطين حرة أبية
وعاش نضال ومقاومة شعبنا الصامد

 

 

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق