عربي وعالمي

“الصحة العالمية” تدق ناقوس الخطر في أوروبا… ومدريد على أبواب العزل مجدداً

أعربت المفوضية الأوروبية عن خشيتها من أن يؤدي تدهور المشهد الوبائي المتواصل في معظم بلدان الاتحاد الأوروبي منذ أسابيع إلى القضاء على قسم كبير من التضحيات التي بذلتها هذه البلدان في الأشهر المنصرمة، وحضت الحكومات على الإسراع في اتخاذ التدابير اللازمة لاحتواء الموجة الثانية من الوباء قبل خروجها عن السيطرة.

جاء ذلك في تعميم رفيع المستوى وجهته رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين إلى قادة البلدان الأعضاء، بعد التقرير الأخير الذي صدر مطلع هذا الأسبوع عن المركز الأوروبي لمكافحة الأوبئة، ويتضمن توقعات قاتمة للمشهد الصحي في أوروبا إذا استمر الوضع على وتيرته الحالية، وبعد التحذيرات التي صدرت عن منظمة الصحة العالمية بشأن الارتفاع المطَّرد الذي تشهده بعض البلدان الأوروبية؛ خصوصاً إسبانياً وفرنسا، في عدد الإصابات اليومية الجديدة، وتلك التي تستدعي العلاج في المستشفيات.

ودعت المفوضية الدول الأعضاء في الاتحاد إلى «تكثيف حملات التلقيح الموسمية ضد الإنفلونزا، وتوسيع إطارها لتشمل أكبر عدد ممكن من الفئات الأكثر تعرضاً، خشية أن تواجه المستشفيات والمراكز الصحية موجة جديدة من الازدحام، في حال تزامن الإصابات الحادة بالإنفلونزا مع إصابات (كوفيد- 19) الخطرة التي بدأت تصل إلى مستويات حرجة في عدد من البلدان الأوروبية».

وقال ناطق بلسان المفوضية الأوروبية إن «المشهد الوبائي الأوروبي الذي ترسمه الأرقام الأخيرة في غاية الخطورة»؛ مشيراً إلى أن الإصابات الأسبوعية زادت عن 300 ألف، وتجاوزت تلك التي شهدتها بلدان الاتحاد الأوروبي خلال ذروة الموجة الأولى، وأن أكثر من نصف الدول الأعضاء سجل ارتفاعات مطَّردة تزيد على 10 في المائة خلال الأسابيع المنصرمة، بينما ضاعفت 7 بلدان إصاباتها في الأيام العشرة الماضية.

وكان المركز الأوروبي لمكافحة الأوبئة قد أشار في تقريره الأخير إلى أن الوضع الوبائي في إسبانيا وفرنسا هو الذي يشكل حالياً المصدر الرئيسي للقلق، إلى جانب اليونان ومالطا ودول البلقان ورومانيا؛ لكنه حذر من أن التطورات الوبائية التي تشهدها الدول الأوروبية الأخرى منذ مطالع الشهر الجاري، تستدعي زيادة الحذر وتشديد تدابير الوقاية، لا سيما أن تداعيات استئناف النشاط الدراسي المرتقبة مع نهاية هذا الشهر سوف تؤدي إلى ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات.

ودعا خبراء المركز الحكومات الأوروبية إلى «الجرأة في اتخاذ القرارات عند المفاضلة بين الاعتبارات الصحية والاقتصادية؛ خصوصاً أن خروج الوباء عن السيطرة في الموجة الثانية ستكون له كلفة اقتصادية ربما أكبر من كلفة الموجة الأولى».

وبعد الارتفاع المتواصل في الإصابات الجديدة في النمسا، قررت ألمانيا إدراج فيينا على «القائمة الحمراء» إلى جانب بعض المناطق الهولندية، وأوصت بعدم السفر إليها إلا في حالات الضرورة.

وتشمل «القائمة الحمراء» الألمانية معظم المناطق الإسبانية وبعض أقاليم فرنسا وبلجيكا وكرواتيا ورومانيا وتشيكيا وبلغاريا.

ومن الدول الأوروبية الأخرى التي سجلت إصاباتها اليومية الجديدة أرقاماً قياسية، أوكرانياً (3584) وتشيكيا (2139)، بينما تخشى السلطات الصحية الإيطالية من ارتفاع كبير في الإصابات الجديدة، بعد أن استـأنفت المدارس نشاطها يوم الاثنين الماضي، بالتزامن مع حملة الانتخابات الإقليمية والمحلية التي ستجرى نهاية الأسبوع الجاري.

وفي إسبانيا التي تشكل حالياً البؤرة الرئيسية لانتشار الوباء في أوروبا، وجَّه وزير الصحة سالفادور إيليا تحذيراً مباشراً إلى السلطات الإقليمية في مدريد، بقوله أمس الخميس: «لا بد من اتخاذ كل التدابير اللازمة للسيطرة على الوضع في العاصمة، وأنا في انتظار معرفتها بالتفصيل في الساعات المقبلة».

وجاءت تصريحات الوزير الإسباني في أعقاب إعلان رئيسة الحكومة الإقليمية عن النية في عزل بعض أحياء العاصمة التي تفشى فيها الوباء بكثافة في الأسابيع الأخيرة. وكانت وزارة الصحة الإسبانية قد أعلنت أمس (الخميس) عن 11234 إصابة يومية جديدة، ثلثها في مدريد، و242 حالة وفاة خلال الأيام السبعة المنصرمة، وهو أعلى رقم منذ نهاية المرحلة الأولى من الوباء.

وتجدر الإشارة إلى أن أرقام الوفيات تزداد بسرعة في إسبانيا منذ مطلع هذا الشهر، وقد تضاعفت خلال الأسبوعين المنصرمين، بينما ازدادت الحالات التي تستدعي علاجاً في المستشفى بنسبة 27 في المائة، وارتفع عدد المرضى في وحدات العناية الفائقة بنسبة 54 في المائة، في الأيام العشرة الماضية.

وتخشى السلطات الصحية الإسبانية من تفاقم جبهة وبائية أخرى ما زالت محصورة حتى الآن على نطاق ضيق في إقليم الأندلس، وهو «فيروس النيل» الذي ينتقل من الحيوانات إلى البشر عن طريق الحشرات، والذي أدى إلى وفاة خمسة أشخاص وإصابة المئات الذين يعالجون في المستشفيات، إضافة إلى نفوق وإصابة عدد كبير من الخيول في محافظتي إشبيلية وقادش. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الوباء كان قد ظهر أواسط العام الماضي في إيطاليا واليونان؛ حيث أوقع مئات الضحايا وخسائر كبيرة في الثروة الحيوانية.

وفي روما أفاد بيان صادر عن الشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية، بأن جائحة «كوفيد- 19» التي تضرب بشكل خاص الفئات الضعيفة والفقيرة في البلدان الغنية، قد أدت حتى الآن إلى زيادة قدرها 20 مليون شخص، في عدد الذين يعانون من الجوع بشكل حاد في البلدان الأكثر تضرراً، مثل إثيوبيا والصومال وأفغانستان وجمهورية الكونغو؛ حيث وصل العدد الإجمالي إلى 155 مليوناً.

 

الوسوم
Copy link