اختتمت غالبية مؤشرات الأسهم الأمريكية جلسة تداولات اليوم الاثنين على انخفاض وسط قفزة قياسية في إصابات فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) وتراجع المفاوضات بشأن حزمة التحفيز المالي قبيل الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة.
وهبط مؤشر (داو جونز) الصناعي في أولى جلسات الأسبوع بنسبة 29ر2 في المائة إلى 27685 نقطة مسجلا أسوأ أداء يومي منذ الثالث من الشهر الماضي كما تراجع مؤشر (ستاندرد اند بورز) بنسبة 86ر1 في المائة الى 34009 نقاط فيما انخفض مؤشر (ناسداك) التكنولوجي بنسبة 64ر1 في المائة الى 11358 نقطة وشهدت التعاملات خسائر في قطاعات النفط والغاز الطبيعي والصناعات والمواد الأساسية.
وتأثرت بورصة (وول ستريت) سلبا مع ارتفاعات قياسية لإصابات كورونا في الولايات المتحدة وأوروبا حيث شددت دول أوروبية عدة قيود الإغلاق فيما شهدت الولايات المتحدة أكثر من 83 ألف إصابة جديدة بالفيروس يومي الجمعة والسبت الماضيين.
ويأتي ذلك في وقت لا يزال الجمود يهيمن على آفاق صفقة التحفيز الأمريكي حيث رفض البيت الأبيض التوقيع على خطة اختبارات الفيروس وفق تصريحات لرئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي.