فن وثقافة

“الإعلام” ليست مسؤولة عن أعمال لم تجز نصوصها وتم تصويرها خارج الكويت وتعرض في قنوات ليست كويتية

ثارت ثائرة الكثير ضد مسلسل درامي تلفزيوني تعرضه إحدى القنوات العربية مؤخرا.
مطالبات نيابية وشعبية لوزارة الإعلام الكويتية القيام بواجبها في محاسبة ما وصفوه أعمال تلفزيونية تشوه صورة المجتمع الكويتي المحافظ، وتخدش الحياء العام ، وتحالف الذوق العام.

المسلسل التلفزيوني المعني لم يتم تصويره في الكويت ، ولم تتم إجازة نصه في الكويت ولا يعرض على قنوات كويتية، وبالتالي وزير الإعلام ووزارة الإعلام ليسوا مسؤولين عن هذا العمل .

ربما ما أثار حفيظة الكثيرين أن هناك ممثلين كويتيين وآخرين من جنسيات ثانية يتحدثون باللهجة الكويتية ولذلك اعتبروه مسلسلا كويتيا رغم أن الشركة المنتجة ليست كويتية ولا خليجية بل شركة مقرها بيروت.

إذا ما الحل لمن يريد أن يعبّر عن اعتراضه للمحتوى الذي يقدمه؟
ببساطة لا تشاهدوا المسلسل وقت عرضه تلفزيونيا ولا عبر المنصات الرقمية ، وانتقلوا الى قناة أخرى ، حينها يتم احتساب نسب مشاهدة متدنية جدا للقناة وقت عرض العمل التلفزيوني المعترض عليه وذلك عبر أجهزة قياس متخصصة تلجأ اليها كثير من شركات الإعلان وقياس نسب المشاهدة.

فيصل الشمري

Copy link