محليات لحل الخلاف الخليجي مع قطر

الكويت تؤجل وساطتها بعد القمة العربية

كشفت مصادر دبلوماسية خليجية عن تأجيل الكويت وساطتها لتنقية الأجواء الخليجية إلى ما بعد القمة العربية التي تستضيفها بعد غد الثلاثاء. 
وقالت المصادر لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية الصادرة اليوم الأحد بأن الخطوة الكويتية جاءت لبحث الأزمة ضمن الإطار الخليجي- الخليجي، ولتسليط الأضواء على القمة العربية التي ستشهد بحث عدة ملفات مهمة، أبرزها عملية السلام في ظل التطورات التي يشهدها هذا الملف، وفي ظل زيارة مرتقبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى السعودية، إلى جانب بحث آليات إصلاح جامعة الدول العربية، وملفي الأزمة السورية، والإرهاب.
وكانت السعودية والإمارات والبحرين، قررت في مطلع الشهر الجاري، سحب سفرائها من دولة قطر، وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك: “اضطرت الدول الثلاث للبدء في اتخاذ ما تراه مناسباً لحماية أمنها واستقرارها، وذلك بسحب سفرائها من دولة قطر، اعتباراً من هذا اليوم الموافق الخامس من الشهر الجاري”.
ويذكر بأن صحيفة العرب التي تصدر في لندن نقلت أول أمس الجمعة عن مصادر مطّلعة قولها إن “زيارة قام بها وزير الخارجية بسلطنة عمان، يوسف بن علوي بن عبدالله، إلى الرياض يوم الخميس الماضي جاءت في سياق مبادرة وساطة من السلطنة، لحل الخلاف الخليجي مع قطر، وذلك بناء على طلب من الأخيرة”.
وكشفت المصادر ذاتها أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل جدد التأكيد على أن المشكلة لا تحتاج إلى وساطة، وأن الأمر موكول للقيادة القطرية، لتحدد ما إذا كانت تريد الاستمرار في مجلس التعاون والالتزام بالاتفاقيات المشتركة، وأن القرار بيدها دون سواها.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق