آراؤهم

أمان الحكومة .. أمني “

بقلم | علي توينه
المهم يكون الشيخ وحليفه التاجر بخير هذا هو المهم .. هذا الأمان اللي تتكلم عنه الحكومة لم نكن في يوم آمنين الا برحمة الله والدليل اللحوم الفاسدة وآخرها شاورما ” الكلاب ” لمدة سنتين تباع ووين ؟ في نادي الضباط !!! اي أمان وأسبوعيا جريمة قتل ويومياً اكثر من 6 مشاجرات وحفلات كبار الحرامية يومياً في الشاليهات التي وخذت على حساب المال العام والمواطن لا يجد مسكن وشقق الليالي الحمراء لا يقترب منها الأمن بينما الأمن يتزايد ويضرب ويحرق من يطالب بالأصلاح ولا يريد شيء سوى العيشة الكريمة وأمان ما تتحدث عنه الحكومة .
ولأمان واستقرار الشيخ وحليفه التاجر تستمر انتقائية سحب الجناسي واقصد بالإنتقائية هي بلا مسند قانوني وبلا حكم من المحكمة يفصل مابين الطرفين والدليل هو قرار من وزير وتسحب جنسية مواطن وتنتزع مواطنته ومن أبناؤه ويستمر الأمن في ملاحقة مغردين ومجموعة من الناشطين يعبرون عن احتجاجهم للفساد والمشكلة والكارثة ان اللحوم الفاسدة وجرائم القتل وفساد المؤسسات تطال وقد تطال مستقبلاً للشيخ والتاجر ! ولكن لمن تنادي ؟ لن أتحدث عن كوارث المواطنين السكن والصحة والتعليم والبطالة فهي منفعة لأصحاب الدماء الزرقاء تحدثنا مراراً عنها ولكن استغرب عدم وجود الأمن في المراكز التجارية والشاليهات ونجدهم اسرع من البرق واكثر من شعب الصين لمواطن اعزل لا يملك سوى إرادته وكلمته ” لا للفساد ” وهذا هو الخطر يوم يكون من الإخوان ويوم من الأيام كان حزب الله ويوم كان سلفي جهادي ويوم كان قومجي ويساري وكل يوم خطر وكل يوم اسم وكل يوم فئة وكل يوم مصطلح المهم الأمان أمان الشيخ وحليفه التاجر .
الا على طاري الأمان اذا فيكم احد سمع صفارة الإنذار تاريخ 2 أغسطس 1990 يدق لي بيجر . 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق