كتاب سبر

الذئاب المنفردة والقتل لمجرد القتل!!

كيف يمكن مواجهة إنسان عادي جدا قرر ان يكون ارهابي فتحزم بحزام ناسف وانتحر وقتل نفسه وغيره بغض النظر عن ماهية الضحايا ودياناتهم.!
وكما حدث في امريكا وأوروبا ودوّل العالم العربي ،اذا فكر الذئاب المنفردة وكما يقول البرفيسور والخبير في الارهاب بيتر نيومان انها ظاهرة مرتبطة بالعولمة وتطور فكر الجماعات الارهابية مقابل انغلاق العقلية الامنية والاستخبارية وعدم استيعابها للتسارع الهائل في التكنلوجيا وخلخلة المنظومات المعرفية وتغير الكثير من المسلمات في حقل السياسة ونظريات المعرفة بشكل عام،على سبيل المثال الاستراتيجية التي يتبعها الدواعش تعتبر جذابة بالنسبة للاشخاص الذين لديهم مشاكل سيكلوجية،فالدواعش قاموا بتجهيز وكجزء معتمد من استراتيجيته لتعزيز نفوذ الذئاب المنفردة،حيث يقول التنظيم لكل هؤلاء الناس(الذئاب المنفردة) انه بامكانكم استخدام اسمنا،ولاتوجد ضرورة بان تكونوا مرتبطين بحراكنا او بمركز اليسطرة والتحكم،ولهذا يشجع الدواعش ان تقوم الذئاب المنفردة بتسجيل مقاطع فيديو قبل تنفيذهم لعملية ارهابية يبايعون من خلاله خليفتهم البغدادي، وعندها يعترف الدواعش بتلك الذئاب كجزء من المجموعة الداعشية.

يبقى ان اقول ايها السادة ان اخطر مافي الارهاب لايتمثل في اراقة الدماء وخسائر الارواح فالحروب التقليدية ربما تهدر من خلالها الدماء وتسيل بشكل مفجع،انما نوعية الضحايا نتيجة للارهاب هي التي تحدد المسألة كونهم ذوي مكاتة رفيعة من الناحية الانسانية مقارنة بضحايا الحروب،اذا فالمسألة انسانية فالانسان الامن المستقر المسالم والذي يمكن ان يقتلة الارهاب دون ذنب وكما حدث مؤخرا في العمليات الارهابية التي ضربت كنائس مصربابشع الصور وبطريقة لاتمت للانسانية ولاي دين او مذهب باي صلة،فضلا ان تلك العمليات الارهابية التي ضربت كنائس مصر سواء نفذها الدواعشومن في شاكلتهم قد يكون خلف ذلك دول غير ظاهرة او مؤسسات او هيئات مختلفة،الامر الذي يهدف لتحقيق اهداف سياسية غير مباشرة، تقوم بها ونيابة عنها تلك الجماعات الارهابية المارقة ،وذلك لاسقاط الدولة المصرية والذهب بها لحرب اهلية تاكل الاخضر واليابس لاقدر الله فضلا ان الانتهاك الامني والفوضى الخلاقة التي يراد احداثها في مصر ستنعكس على امن واستقرار العالم العربي بشكل مباشر ولن يسلم منها احد على الاطلاق، ولهذا مواجهة ومكافحة الارهاب بكل والوسائل والطرق وعلى متختلف الصعد مسؤولية الجميع دون استثناء. قالنار اذا اشتعلت ستحرق الجميع.

سامي العثمان

سامي العثمان

- كاتب ومحلل سياسي سعودي
- كاتب مقال في العديد من الصحف السعودية والخليجية والعربية
- أصدرت العديد من الصحف الالكترونية سابقا منها صحف أرض الوطن، النبأ، العدالة، مجلة توعية المستهلك.
- له العديد من الإصدارات منها : "مؤلف عاصفة الحزم والدفاع عن العقيدة والوجود"، "التحالف الاسلامي ومواجهة الارهاب"، "أمن البحر الاحمر أبعاد ومخاطر"، "الوطن ينتصر والارهاب ينهزم وينحسر".
- يعكف حاليا على الانتهاء من كتابي الجديد: "الكويت ماض عريق ومستقبل زاهر".
- كما أصدر مجموعة قصصية ودواوين شعر

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *