تكنولوجيا

ماسحات ضوئية جديدة في المطارات تكشف عن المتفجرات المخبأة

<> on January 27, 2014 in New York City.

إذا كنت ممن يفضلون عدم إزالة أغراضهم الشخصية من حقيبة اليد لأغراض الفحص عند السفر، فلا داعي للقيام بذلك بعد الآن في مطار هيثرو في لندن، حيث يعود الفضل إلى أجهزة المسح بالأشعة السينية. أو على الأقل، هذه هي الخطة المتوقع تنفيذها قريباً.

وتتميز الماسحات الضوئية بتقنية ثلاثية الأبعاد، مما يعني أن موظفي الأمن يمكنهم رؤية ما بداخل أمتعة الأشخاص من جميع الزوايا.

وقالت وزارة النقل البريطانية في بيان إن “الماسحات الضوئية، التي سيجري اختبارها خلال الأشهر الستة أو الاثني عشر القادمة، يمكن أن تكشف أيضاً عن متفجرات مخبأة. مضيفةً: “إذا نجحت العملية، فلن يحتاج الركاب إلى إزالة أغراضهم من حقائب اليد لأغراض الفحص.”

ويشار إلى أن ماسحات ضوئية مماثلة، اُختبرت في مطار “جون إف كينيدي الدولي” في نيويورك ومطار “سخيبول” في أمستردام.

وحالياً، يجب على الركاب إزالة جميع الأجهزة الحاسوبية المحمولة والسوائل كالماء، والشامبو، ومعجون الأسنان، من حقائب اليد.

وفي أغسطس/ آب في العام 2006، مُنع الركاب في جميع أنحاء العالم من حمل السوائل على متن الطائرة، وذلك بعد اكتشاف إحدى المخططات الإرهابية التي زُعم أنها تستهدف خطوط الطيران بين بريطانيا والولايات المتحدة.

وفي وقت لاحق، خففت القواعد، حيث يتمكن المسافرون الآن من حمل السوائل في أوعية، تقل عن مائة ملليلتر، وضرورة وضعها في حقيبة شفافة يمكن فصلها.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق