كتاب سبر

صحف القطط السمان.. وإسقاط القروض

دائما مع كل حملة لإسقاط القروض عن المواطنين نجد للقطط السمان حضور قوي تزامنا مع الحملة، ليس لمساندتها وإنما للوقوف ضدها بكل ما أوتيت من قوة من خلال إعلامهم المملوك لهم والمسيطر في البلد.

فهناك صحيفة مشهورة وقديمة تابعة للقطط السمان، تصف الحملة التي تطالب بإسقاط القروض عن المواطنين بأنها “مكافأة للمستهترين” !، مع أن رئيس تحريرها كان من ضمن الأفراد القلة الذين أسقطت عنهم المديونيات الصعبة وكان الواحد منهم مديونيته بالملايين، وهو نفسه له لقاء سابق يشكو فيه بأنه تعرض للإفلاس وله مقولة في اللقاء وهي (ما يذبح الواحد إلّا الدين) … فيا أيها “الرئيس” أنت كنت تنتحب وتتحسر ومديونيتك المليونية كانت بسبب تجارة في سوق المناخ وليست استهلاكية وتقول ذبحك الدين، فما بالك بالمواطن الذي ذبحه الدين فعلاً مع أن مديونيته بالآلاف وسبب الدين كان بنيان بيت له ولأولاده أو علاج بالخارج أو أو أو !!.

******
مدمنو المناقصات والعقود من القطط السمان كلما زادت ثروتهم كلما زاد جشعهم وحقدهم، وهنا نتذكر كلمة النائب السابق عبدالرحمن العنجري في ندوة انتخابية بما معناه أن جشع القطط السمان ليس مقتصرا على المال فقط، بل أنهم يرون أنفسهم هم أهل الكويت وأن النفظ ملك لهم من دون بقية المواطنين !!… فالقطط السمان لم ولن تسمع لها صوتا أمام قلة المستشفيات المتهالكة في البلد، ووجود جامعة واحدة وعدم وجود الكليات في المحافظات المكتظة بالسكان كمحافظة الأحمدي لأن كل هذا لا يعني تلك القطط ، صوتهم فقط “يلعلع” في موضوع إسقاط القروض والتي هي جزء من معاناة المواطن تماما كمعاناته مع قلة المستشفيات والجامعات والكليات والمعاهد!

نقطة مهمة:

لو كانت صحف القطط السمان صادقة في طرحها، لرأينا الحياد والموضوعية في عناوينها بدلا من نشرها الآراء التي هي ضد إسقاط الديون فقط، لوكانت تلك الصحف متجردة لرأينا لقاءات مع خبراء اقتصاديين لمعالجة هذه القروض التي انهكت كاهل المواطن، ولطرحت آراء في كيفية تعامل البنك المركزي والبنوك المحلية مع قروض المواطنين مستقبلا من خلال حلول تستفيد البنوك من منح القروض للمواطنين شريطة أن الفائدة لا تكسر كاهل المواطن منذ اقتراضه حتى موته !… فلا يكسر ظهر المواطن ويكبله مدى الحياة سوى ربا البنوك التي لا قيود عليها !

سلطان بن خميّس

سلطان بن خميس

سلطان بن خميس

تعليق واحد

  • اخ خميس بصراحة منطق مالي واقتصادي ياكبير وخسارة ان البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ما يطبق نظريتك المفحمة والفحما مع دول اخرى!!!!

أضغط هنا لإضافة تعليق