آراؤهم

معلمي شكراً

لحظات قليلة ويسدل الستار على آخر يوم عمل لجميع المعلمين والمعلمات ليعلن معه نهاية الكورس التعليمي الأول في هذا العام ، ومع هذا الستار لا يسعنى الا ان أتقدم برسالة شكر وعرفان عنوانها ” معلمي شكرا” .

رسالة حب ووفاء الى جميع من عملوا في هذا الحقل التربوي المتعب والمنهك لطاقاتهم وشبابهم واعمارهم، الى الذين بذلوا من رحيق انفسهم لينعم اولادنا بثمار النجاح ، الى المعلم والاداري على حدٍ سواء .
رسالة عرفان نتقدم بها نحن أولياء الامور لهم وحدهم ونخصهم بها وحدهم لأننا نعلم علم اليقين بأنهم لن ينالوا الشكر ولا الثناء من قياداتهم في وزارة التربية والشواهد كثيرة والبراهين اكثر .

رسالة شكر لهم وحدهم في الوقت الذي جميعنا نعلم بأنهم محرومون من ابسط حقوقهم وهي الراحة بعد الجهد في الميدان ، فماذا نسمي قرار استمرارهم بالتعب والجهد على مدى اسبوعين بالرغم من انتهاء الدراسة في المرحلة الابتدائية واستنزاف طاقاتهم وقدراته بغير الحسد والغبطة !!!

عزيزي المسؤول عن القرار في وزارة التربية ، رسالة محب ورسالة مطلع عن قرب لكل ما يحدث في وزارتك التي لم يتبقى بها شيء جميل سوى المعلم ، حافظ على هذا الجمال ولنعتني بحامل هذه الرسالة التي أصبحت طارده لحامليها على الرغم بدلاتكم واغراءاتكم المالية (اللي طلعتوها من عيونهم) ، فهم المستقبل الذي يعمل على تشكيل شخصية ابنائنا وهم المعنيون برفع أمانة الاجيال القادمة ، فأقل ما تقدمونه لهم هو التعامل معهم بمقدار أهمية الرسالة التي يحملونها :-
(هناك شخص اذا صلح صلحت الأمة ، وإذا فسد فسدت الإمة)..

صالح الرحمي

@altyaar11

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق