محليات

الرئيس الصربي.. نرحب بالاستثمارات الكويتية الخاصة والعامة

اعرب رئيس جمهورية صربيا بوريس تاديتش عن ترحيب بلاده بالاستثمارات الكويتية الخاصة والعامة لا سيما في قطاعات الصحة والزراعة والدفاع والسياحة مؤكدا ان للعلاقات الاقتصادية دورا مهما في تمتين علاقات البلدين الصديقين.


وقال تاديتش في كلمته امام وفد من رجال الاعمال الكويتيين في غرفة تجارة وصناعة الكويت اليوم ان وفدا اقتصاديا يمثل الاقتصاد الصربي بكافة قطاعاته يرافقه في زيارته الحالية للكويت مبينا ان بناء الشراكات بين الشركات من البلدين سيساهم في رفع مستوى العلاقات الاقتصادية بينهما.


واضاف ان بلاده شهدت العديد من التغيرات خلال السنوات العشر الماضية حيث استطاعت جذب ما يربو عن 20 مليار دولار كاستثمارات اجنبية كما قامت بتحديث اقتصادها واستطاعت خلال هذه الفترة تحقيق نمو في ناتجها المحلي بنسبة بلغت 6 – 7 في المئة باستثناء عام 2008 بسبب تداعيات الازمة المالية العالمية مشيرا الى بوادر الانتعاش الاقتصادي من الازمة عادت للظهور في مؤشرات الاقتصاد الصربي.


وذكر ان الناتج المحلي الاجمالي الصربي سيزداد خلال السنة الحالية ويواصل نموه بشكل مطرد خلال السنوات المقبلة مدفوعا باتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الاوروبي واتفاقيات مماثلة مع كل من روسيا وبيلاروسيا وتركيا فضلا عن السعي لتوقيع اتفاقية مماثلة مع اوكرانيا في وقت قريب.


وعن الاستثمارات في صربيا قال تاديتش ان ايا من السلع التي يتم انتاجها في صربيا يمكن ان تباع في سوق يبلغ حجمه 850 مليون مستهلك بفضل اتفاقيات التجارة الحرة لبلاده مع الاتحادالاوروبي ودول اوروبا الشرقية وغيرها مشيرا الى العلاقات المميزة التي تجمع بلاده مع الدول المجاورة لا سيما تلك التي كانت في الاتحاد اليوغوسلافي وتشكل حجر الاساس للانضمام للاتحاد الاوروبي.


واكد ان صربيا مهتمة بصورة كبيرة بجذب الاستثمارات في قطاع الزراعة اضافة الى الشركات العاملة في مجال نقل التكنولوجيا واستثمار المساحات الكبيرة الموجودة في صربيا الخاصة بالعلاج الطبيعي من مياه جوفية ومصحات وغيرها.


اما عن قطاع الدفاع فقال الرئيس تاديتش ان التعاون العسكري بين البلدين يرجع الى يوغوسلافيا السابقة مبينا ان بلاده تملك شركات متطورة في هذا المجال قادرة على تطوير المعدات العسكرية باحدث التكنولوجيا والتقنيات.


واختتم الرئيس تاديتش كلمته داعيا رجال الاعمال الكويتيين الى زيارة صربيا والاطلاع على الفرص الاستثمارية الكبيرة فيها معربا عن استعداده الشخصي لمساعدتهم للاستثمار في بلاده.


من جهته دعا رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم الى زيادة الزيارات الثنائية وتنظيم المعارض التجارية بين الجانبين لتوثيق عرى التعاون وتعزيز اواصر التقارب لا سيما ان التبادل التجاري بين البلدين لم يكن كبيرا في الماضي.


وقال الغانم ان الكويت تنعم باستقرار سياسي ونهج ديمقراطي رصين وتحظى بنظام قضائي عادل وقطاع مصرفي واستثماري حديث كما شرعت الحكومة بتنفيذ خطة تنموية طموحة تعتمد اساسا على الخصخصة وتحرير قوى السوق وتشجيع الاستثمارات في المشاريع ذات التقنية الحديثة.


واضاف ان ثمة مشاريع كبرى بانتظار التنفيذ في اطار الخطة تتضمن انشاء موانىء جيدة واعمار جزر وتطوير حقول النفط وقطاعي الاتصالات والمواصلات واقامة محطات جديدة للطاقة وانشاء مجمع كبير للعطريات وغيرها من المشاريع العملاقة اللازمة لتحقيق الرؤية الاقتصادية بتحويل الكويت الى مركز اقليمي ودولي مالي وتجاري وتقني.


وذكر ان هذه العوامل مجتمعة اهلت الكويت لتكون شريكا فاعلا في مشاريع التنمية لدى العديد من الدول الشقيقة والصديقة التي انضمت صربيا اليها.
واوضح الغانم ان حجم التجارة البينية بين البلدين لا يرقى الى مستوى الطموحات المشتركة مؤكدا في الوقت نفسه ثقته بان فرص زيادة حجم التبادل التجاري كثيرة ومتنوعة مع جمهورية صربيا بعد زيارة الرئيس واعضاء الوفد الاقتصادي الى الكويت.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق