عربي وعالمي مقابل منحه الحصانة من المحاكمة

صالح يوافق على التنحي.. والاحتجاج مستمر

وافق الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على التنحي في غضون اسابيع مقابل منحه الحصانة من المحاكمة مما يضعه على الطريق لان يصبح ثالث زعيم عربي مخضرم تسقطه مظاهرات في الشوارع.


وقال المحتجون الذين نزلوا الى الشوارع بالالاف منذ اشهر للمطالبة بانهاء حكم صالح المستمر منذ نحو 33 عاما انهم لن يوقفوا مظاهرات الشوارع الا بعد ان يترك صالح السلطة للابد.


وقتل عشرات من المحتجين المطالبين باسقاط صالح خلال اشهر من الاضطرابات بين الشبان اليمنيين الذين استلهموا موجة الثورة في العالم العربي والتي اسقطت زعيمي تونس ومصر.


وقال النشط محمد شرفي “مازال يوجد شهر قبل استقالة الرئيس ونتوقع ان يغير رأيه في اي لحظة، “لن نترك الساحة قبل ان يذهب صالح ونحقق اهدافنا باقامة دولة حديثة اتحادية.”


وقال ابراهيم البعداني وهو نشط معارض في مدينة اب انه فوجيء بقبول المعارضة الرسمية لمبدأ منح صالح حصانة، واضاف “سنواصل الاعتصامات الى ان يذهب الرئيس.”


وتنص خطة لمجلس التعاون الخليجي على ان يسلم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح السلطة الى نائب الرئيس بعد شهر من توقيع اتفاق مع قوى المعارضة وعلى منحه حصانة من المقاضاة له ولاسرته ومساعديه.


وقال نائب وزير الاعلام اليمني للصحفيين يوم السبت ان الرئيس وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم يوافقان على هذه المبادرة بكل بنودها، مضيفاً انه بموجب هذه الموافقة النهائية لا توجد تحفظات.


وقال ائتلاف المعارضة في اليمن يوم السبت انه وافق على العناصر الرئيسية للخطة على الرغم من رفض زعماء المعارضة لاقتراح بالانضمام الى حكومة وحدة وطنية.


وقال ياسين نعمان الرئيس الحالي للمعارضة “ترحب المعارضة بالمبادرة باستثناء تشكيل حكومة وحدة وطنية.”


 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق