محليات

البلدية: تجار الأغذية استجابوا لمطالبنا

 قالت مديرة ادارة الاغذية المستوردة في بلدية الكويت المهندسة استقلال المسلم ان الاجراءات الرادعة والجهود والارشادات التوعوية للادارة اثمرت عن استجابة تجار المواد الغذائية بعدم التصرف بأي مواد الا بعد ظهور نتائجها المخبرية التي تفيد بصلاحيتها للاستهلاك الآدمي.

وأضافت المهندسة المسلم في تصريح اليوم ان هذه الاستجابة للنداءات التي أطلقتها البلدية تدل على وعي التجار وحرصهم على عدم التصرف بأي مواد غذائية إلا بعد التثبت من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي تحقيقا للمصلحة العامة.

وأكدت ان القانون سيطبق على الجميع دون استثناء في حال ضبط أي مواد غذائية مخالفة لاحكام قوانين ولوائح البلدية موضحة ان أعين مفتشي الادارة ستطال كل مخالف وستكشف كل من يحاول ادخال مواد غذائية مخالفة من مختلف المنافذ التي تتبع الادارة سواء برا او بحرا او جوا فضلا عن تشديد الرقابة على شتى المواد الغذائية المخزنة.

وذكرت ان الحملات التفتيشية التي نفذها الفريق مؤخرا على العديد من المناطق اسفرت عن ضبط مفتشي فريق الكشاف الاحترازي التابع للادارة على كمية كبيرة من المواد الغذائية الواردة الى البلاد والتحرز عليها بعد ان اظهرت النتائج المخبرية عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي وذلك في مخزنين للمواد الغذائية بمنطقتي العارضية والشويخ الصناعيتين.

وبينت المهندسة المسلم ان بعض التجار في الكويت من مستوردي المواد الغذائية يقعون احيانا في أخطاء غير مقصودة نتيجة استغفالهم من قبل بعض الموردين في الخارج بينما البعض الآخر منهم على غير علم بمكونات بعض المواد الغذائية التي تصل الى البلاد.

واشارت الى أن الادارة تتخذ اجراءاتها القانونية بغض النظر عن أي أسباب لكنها تقدم النصيحة للتجار بأن يتأكدوا من مكونات المواد الغذائية ومن مطابقتها للمواصفات التي تحرص عليها البلدية وشتى الامور المتعلقة بسلامة الاغذية المستوردة باجراء فحص احترازي (فحص عينة بغرض الاستيراد) للحيلولة دون وقوعهم تحت طائلة المساءلة القانونية والخسارة المادية

Copy link