جرائم وقضايا اجمالي الحوادث بلغ 13433 عام 2010

الاطفاء.. عدد وفيات ضحايا الحوادث انخفض لعام 2010 بنسبة 44%

كشفت الادارة العامة للاطفاء أن عدد الوفيات لضحايا الحوادث لعام 2010 بلغ 125 وفاة منخفضا بما نسبته 44 بالمئة مقارنة بما تم تسجيله عام 2009.

وقال نائب المدير العام لشؤون المكافحة وتنمية الموارد البشرية العميد يوسف الانصاري ان النشرة الاحصائية السنوية للحوادث لعام 2010 التي تصدرها الادارة العامة للاطفاء والتي تقارن الأعداد في سنة 2010 بمثيلاتها بسنة 2009 اظهرت انخفاضا في بعض منها وارتفاعا في أعداد ونسب أخرى.

واوضح أن اجمالي الحوادث بلغ 13433 عام 2010 بنسبة انخفاض مقدارها 1 بالمئة حيث جاءت الوفيات بين الجمهور منخفضة بمقدار 44 بالمئة أما بين رجال الاطفاء فلم تسجل أي حالة وفاة في حين انخفضت نسبة الاصابات بين الجمهور بمقدار 13 بالمئة وبين رجال الاطفاء سجلت ارتفاعا بمقدار 49 بالمئة.

وذكر الانصاري أن عدد الحرائق عام 2010 بلغ 5247 حريقا بانخفاض مقداره 13 بالمئة حيث سجلت الحرائق في المباني السكنية 1388 انخفاضا بلغ 9 بالمئة أما في المباني غير السكنية فقد بلغت 662 حريقا بانخفاض بلغ 24 بالمئة.

وعن حرائق وسائل النقل قال انها بلغت 1152 حريقا بزيادة قدرها 2 بالمئة مقارنة بعام 2009 مبينا أن أسباب الحرائق تنوعت مابين تماس كهربائي وعبث أطفال وأعقاب السجائر.

وأوضح أن حوادث الانقاذ سجلت زيادة في عام 2010 بنسبة تقارب 5 ر0 بالمئة حيث سجلت 3450 حادثا مبينا ان من تلك الحوادث 1006 حالات تعطل لمصاعد وبداخلها أشخاص وكذلك وجود 695 شخصا في مكان مغلق نتيجة لقفل الباب عليهم الى جانب تسجيل 816 حالة اسعاف مصاب.

واكد الانصاري أن الادارة تبذل قصارى جهدها لتصل خدماتها في جميع المجالات وبخاصة في جانب المكافحة والانقاذ الى أفضل ما وصلت اليه الدول المتقدمة مبينا ان الادارة وضعت خطة للاستجابة للبلاغات الواردة قبل خمس سنوات واليوم نحصد نتائجها الايجابية.

وقال ان الجهود التي تبذلها الادارة متمثلة بمنتسبيها كبيرة في مواجهة المخاطر للمحافظة على أرواح وممتلكات الناس وهو ما يفرضه علينا الواجب ويمليه علينا الضمير لخدمة الكويت.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق