مجتمع

العميد محمد طنا بحث مشاكل القيروان الامنية مع الاهالي

قال  مدير أمن محافظه الجهراء العميد محمد طنا  العنزي خلال استضافت مختار المنطقة له للبحث في المشكال الامنية أن تواجده في ضيافة مختار منطقة القيروان مع الرائد مطر سليل ورئيس مخفر القيروان المقدم وليد الجوهر هو للكشف عن هموم المنطقة متمنيا  أن يكون جميع المختارين بمستوى مختار منطقة القيروان الذي يحمل هموم المنطقة على كاهله 
 
وقال أن المنطقة تواجه مشكلة العمالة السائبة حالها كحال بقية المناطق مشيرا إلى أن القضاء على هذه الظاهرة يأتي بتعاون المواطنين مع رجال الأمن خاصة وأن سبب ظهور هذه المشكلة على السطح كان سببها الرئيسي هو المواطن بذاته
 
واشار على ان الإحصائيات والتقارير  تثبت  أن العمالة السائبة متواجدة بنسبة 70% في محافظة الجهراء مؤكدا على أنه اصدر تعليماته بتشكيل فرق أمنيه تجوب المناطق للحد من هذه العمالة شريطة عدم تدخل الواسطة 
  
 
وفيما يتعلق بتنظيم السير وقت انتهاء المدارس أوضح العنزي أنه من الصعب جدا توفير  لكل مدرسه دورية ومع هذا سيتم أخذ هذه الملاحظة بعين الاعتبار وتكليف رجال الأمن على بعض المدارس التي ذاع صيتها بالمشاكل والمشاجرات
 
وتطرق للحديث عن الإزعاج الذي يتسبب المتسكعون بمركباتهم من استعراض واستهتار ورعونة مؤكدا على أن هذه الظاهرة بدأت تخف تدريجيا وخاصتا في الجهراء بعد قيامهم بعده حملات قائلا ” هناك عده اجراءات لا استطيع الفصح عنها سيتم تنفيذها على ارض الواقع في القريب العاجل ولن يتم التهاون مع اي شخص يتم ضبطه
 
وبين بأنه قد سبق له وخاطب وزير الداخلية بهذا الأمر وقد تم اقتراح عليه كبس السيارات وفق قوانين بعض الدول التي نجحت بهذا القانون وحدت من هذا الاستهتار بل قضت عليه موضحا على أنه أحد المعانين من هذه الظاهرة
 
وطالب أهالي القيروان رصد رجال الأمن لكل المتسكعين في الساعات المتأخرة من الليل حيث ذكر العنزي أنه ليس من الحق ان يقوم بحجز حرية مواطن او الحجر عليه ولكن في حال اشتباههم باي كان عليهم ابلاغ عمليات وزارة الداخلية مشيرا على ان رجال الامن لديهم اوامر من ضبط اي شخص يتواجد في مكان مشبوه كفرع بنك او فرع جمعية 
 
 
وطالب العميد العنزي من رئيس مخفر القيروان ان يسجل كل تلك الملاحظات وخاصة فيما يتعلق بالزحمة المرورية التي تعاني منها المنطقة اثناء الانتهاء من الدوام الرسمي ومحاولته في توفير بعض الدوريات أمام المدارس
 
من جهته قال  الرائد مطر سليل أن المشاكل التي يثيرها المواطنين ليست بهذا الكم  وأن كل ما يحدث على ارض الواقع يتم التعامل معه وفق القوانين من قبل وزارة الداخلية أما فيما يتعلق بالسرقات فقد تم التعامل مع الجناة وقد تم ضبط عده لصوص وتم تحويلهم للمباحث للتحقيق معهم بهذا الشأن
 
 
وتطرق سليل إلى الحديث عن الاستعراض من قبل الشباب موضحا أن هذا الأمر تعاني منه جميع مناطق الكويت فهو يرجع الى اخلاقيات الشاب حيث أنه دائما ما يحدث ذلك أما عند افرع الجمعيات أو الدوارات المنتشرة في المنطقة مشيرا إلى أنه قد تم ضبط الكثير من هذه الفئة وحجزهم مع مركباتهم 48 ساعة كما تم توفير سيارات مدنية تجول الشوارع للحد من هذه الظاهرة
 
ومن جهته ذكر رئيس مخفر القيروان المقدم وليد الجوهر أن العمالة السائبة في المنطقة سيتم التعامل معها بجدية شريطة أن لا يكون هناك تدخلات من قبل المواطنين مشيرا ان تدخل المواطنين يعيق من تطبيق القانون
 
وقال أنا لم أتواجد في المنطقة إلا لتحقيق الامن والأمان لكل مواطن والبحث عن راحته وأن ما يقوم به ما الا واجبه الذي تواجد لأجله إلا أن تعاون المواطن مع رجال الامن أمر ضروري للغاية .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق